الخميس، 29 يناير، 2009

تحرير القدس يمر عبر احتلال دولة الامارت!


مهما تغيرت الظروف و الشعارات يبقى الهدف واحد ‘ هذا ما تؤكده التجربة والواقع العملي للسياسة الإيرانية ‘ فمنذ تولى رجال الدين السلطة في إيران أصبحت الشعارات أهم الكواشف الأساسية الدالة على فهم النوايا الحقيقية لسياسة هذا البلد الذي لم يرتضي قادته إلا ان يكونوا في صدارة اللاعبين في ساحة المؤامرات الدولية التي تحاك ضد المنطقة‘ حيث لم ترضي غرورهم المكانة التي كانت عليها بلادهم في عهد الشاه الذي كان يوصف بشرطي الخليج ‘ فالشرطي باعتقادهم لا يتجاوز دوره الحراسة على المكتسبات التي يحققها الآخرون و لا يسمح له ان يكون صانعا للمخططات وهذا يخالف طموح و أهداف قادة نظام طهران بكثير‘ فهم يرون ان إيران بما تمتلكه من قدرات ‘ بشرية ومادية وموقع جغرافي وتاريخي ‘ يجب ان لا ينحصر دورها في منصب الشرطي ولهذا فقط سعوا الى مد الدور الإيراني الى ابعد من منطقة الخليج العربي وذلك عبر فتح بوابات متعددة مفاتحيها تصنع في قم وطهران وتعمل بإشارات ورموز مشفرة تصاغ على شكل شعارات جذابة من ضمنها شعار يوم القدس العالمي وغيره من الشعارات البراقة الأخرى التي لا يوجد لها مكانة في عقيدة وإيمان مطلقي هذه الشعارات.حين قرر قادة النظام الإيراني خوض الحرب مع العراق لكسر أول واهم عقبة تقف في وجه مشروعهم التوسعي ‘كان شعارهم في تلك الحرب " تحرير القدس يمر عبر تحرير كربلاء " ‘ ( وكان لهذا الشعار أثرا إعلاميا وسياسيا في بعض الساحات العربية التي أدمنت على نغمات و الحان الشعارات التي تطلقها بعض الإذاعات العربية التي كانت مهمتها بث أقوى الشعارات وألمعها للتستر على الهزائم والتغطية على الأعمال الدكتاتورية لمعظم الحكام العرب ) ‘ و على الرغم من هزيمتهم في تلك الحرب إلا ان "تحرير كربلاء" قد تحقق لهم بعد ذلك بفضل القوات الأمريكية ولكنهم لم يتخذوها طريقا لتحرير القدس كما كانوا يزعمون وإنما أصبحت كربلاء طريقا لتمدد الإيراني وإشعال المزيد من الفتن الطائفية في العراق و المنطقة .القادة الإيرانيون الذين اعتادوا افتعال الأزمات مع دول الجوار لتحقيق مآربهم في المنطقة وجدوا ضالتهم هذه المرة في خلافهم مع دولة الإمارات العربية المتحدة حول قضية الجزر المحتلة ليتخذوا منها وسيلة لافتعال أزمة تدخل المنطقة العربية في دوامة جديدة تشغلها على الأزمات السابقة و تحقق لإيران مزيدا من التوسع والنفوذ ‘ ولهذا فقط بدأت إيران مؤخرا بسلسلة من الإجراءات وإطلاق العديد من التصريحات العدوانية ضد دولة الإمارات العربية المتحدة بلغت حد التهديد بشن الحرب .و في هذا الإطار فقد صعد برلمانيون إيرانيون من حملتهم ضد ابوظبي حيث هدد النائب - جواد جهانغير زادة - باتخاذ ثمة إجراءات ضد دولة الإمارات‘ من بينها قطع أو تخفيض مستوى العلاقات معها . وطالب وزارة الخارجية الإيرانية بتكليف الشرطة الإيرانية الخاصة بالرعايا الأجانب القيام بأخذ البصمات والتفتيش الجسدي للمسافرين الإماراتيين القادمين لإيران كأحد أنواع الضغوط ضد الحكومة الإماراتية.أما عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني " برويز سروري " فقد أكد ان البرلمان يدرس إمكانية التخلي عن شركة "اتصالات" الإماراتية لتشغيل الخط الثالث من الهاتف النقال في إيران. مدعيا ان الإمارات تحولت اليوم الى احد مراكز الأزمة الاقتصادية العالمية وإذا لم تقدم الإمارات على إصلاح سلوكها السيئ (...) فإننا سنخفض مستوى علاقاتنا الاقتصادية معها وهذا سيضر بالاقتصاد الإماراتي المتأزم أصلا ‘على حد زعمه.أما النائب - داريوش قنبري- وهو أيضا عضو في لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني ‘ فقد كانت تصريحاته هي الأكثر تصعيدا حيث هدد بإمكانية شن بلاده الحرب على دولة الإمارات في حال استمرت بادعاء ملكيتها للجزر الإيرانية الثلاث حسب زعمه . مذكراً ان الحرب بين إيران والعراق كانت قد وقعت بسبب الخلاف حول ملكية الأراضي ‘ لذلك فان تكرار مطالب الإمارات قد يؤدي الى نشوب حرب بين البلدين .وبما ان لكل حرب شعاراتها فلا يستبعد ان يكون الشعار الإيراني هذه المرة هو ‘ تحرير القدس يمر عبر احتلال دولة الإمارات العربية المتحدة‘! .و لكن ربما يعتبر البعض هذه التصريحات لا تعبر عن الموقف الرسمي للنظام الإيراني ‘ ولكننا نرى اعتبارها كاشفا لنوايا هذا النظام و ما تتداوله أجنحته ومراكز قواه المتعددة من أفكار وتصورات تجاه العلاقة مع دولة الإمارات العربية المتحدة .و إذا اعتبر البعض ان ما تقدم لحد الآن‘مجرد مواقف كلامية من قبل بعض المسؤولين الإيرانيين ‘ فإننا نرى يجب ان لا نغفل حادثة مهمة كانت قد جرت قبل شهر تقريبا وقد تمثلت بإعدام طهران لضابط إماراتي كبير رفض التعاون مع المخابرات الإيرانية .فبحسب التقارير التي وزعتها منظمات حقوقية إيرانية وأخرى سياسية وأكدتها مصادر إماراتية موثوقة ‘ ان السلطات الإيرانية أعدمت في مطلع ديسمبر الجاري في سجن أوين " جلالي شيراني" ( البلوشي ) وهو طيار سابق برتبة مقدم في الجيش الإماراتي‘كان قد جرى اعتقاله قبل عدة أشهر أثناء سفره الى إيران لمعالجة والدته ونتيجة رفضه التعاون مع المخابرات الإيرانية اعدم في إطار الضغط الممارس على دولة الإمارات العربية المتحدة التي بدورها التزمت الصمت إزاء هذه الأمر و كل ما قامت به لحد الآن حسب المصادر الإعلامية الإيرانية هو اتخاذ إجراءات لإخراج عدد من رجال الدين الإيرانيين المقيمين في دولة الإمارات. فبحسب تلك المصادر ان السلطات الإماراتية امتنعت عن تمديد إقامة كل من ممثل مرشد الثورة الإيرانية في الإمارات الشيخ " مختار حسيني " و رجل الدين الايراني الشيخ " كشميري" ممثل آية الله السيستاني في الإمارات .و لكن هل هذه الإجراءات الإماراتية بمستوى التهديدات الإيرانية؟.لقد سبق للعراق الذي خاض حربا ضروسا مع إيران ان قام بتسفير وإبعاد العديد من الإيرانيين المقيمين على أراضيه قبيل وقوع الحرب عليه ولكن ذلك لم يكن كافياً لدرء نشوب تلك الحرب أو القضاء على الطابور الخامس الذي كان يعمل لإيران .لذا فان المطلوب إماراتيا التفكير بإجراءات أكثر جدية و اشد حزماً في مواجهة التهديدات الإيرانية . فالمؤمن لا يلدق من جحر مرتين .
صباح الموسوي كاتب احوازي

الخميس، 22 يناير، 2009

اك حسين أوباما.. ورسالة الأمل


وليد جواد
رفع باراك حسين أوباما يده اليمنى مؤديا اليمين الدستوري أمام رئيس المحكمة العليا جون روبرت على عتبات مبنى الكونغرس الأمريكي في الساعة الثانية عشر وأربع دقائق ظهرا في يوم 20 يناير 2009 ليصبح بذلك الرئيس الرابع والأربعين لهذه الولايات المتحدة الأمريكية. لقد كان حدثا ملؤه السعادة والتفاؤل للشعب الأمريكي الذي امتحنته في السنين الأخيرة جملة من الأحداث ؛ إرهاب وحروب واضطراب اقتصادي. وقد أتى هذا التداول السلمي للسلطة من الرئيس السابق جورج دبليو بوش إلى أوباما سلسا وباعثا على التفاؤل.لقد أخذت أمريكا حينها لحظة تأمل لترحب برئيسها الجديد وتحتفل برسالة الأمل التي يحملها أوباما معه إلى الشعب الأمريكي الذي أراد أن يشجعه على المضي قدما باتجاه تحقيق الوعود التي على أساسها صوت له الشعب الأمريكي. لم تطغ عرقية على أخرى في ذلك اليوم المشهود في العاصمة واشنطن الذي انشق الصبح فيه بدرجة حرارة 7 درجات تحت الصفر وارتفعت الحرارة (إن كان يمكنني قول ذلك) بحلول وقت أداء القسم إلى اثنتين تحت الصفر. وقد أتى الأمريكيون من كل حدب وصوب لكي يطأوا قدما على أرض تاريخية في يوم مشهود يستقون من الزخم الذي أحاط بهذا الرئيس الذي صادف أن يكون ذا عرقية أفريقية.

هذه المصادفة زادت من الزخم والأمل وأكدت على مقدار التقدم الذي حققته الدولة الفتية خلال 233 عاما والتي اتخذت لها أساسا من المبدأ الراسخ القائل بأن الناس قد خلقوا سواسية. وأكد أوباما في خطابه الأول على أن الوقت قد حان للتأكيد على جوهر الروح التاريخية والأخذ بتلك الأفكار النبيلة التي تداولتها الأجيال تعاقبا والتي تضرب بجذورها في حقيقة أن الله خلق البشر سواسية وأن لهم الحق جميعا في الحرية ويستحقون فرصة البحث عن العيش الكريم "إننا دولة من مسيحيين ومسلمين، ومن يهود وهندوس – وأناس غير مؤمنين. وقد صاغتنا كل لغة وثقافة، مستمدة من كل ركن من أركان هذه الأرض" بناءا على وصف أوباما لأمتنا. لقد لخص أوباما الوضع الأمريكي في كلمات واضحة ومختصرة صارح فيها الشعب الأمريكي بما هو على معرفة به من أخطار محدقة أمنية واقتصادية. وأكد على أنه ملتزم بالمبادئ الأمريكية من حرية وحقوق حتى في وجه التحديات الأمنية. ولم يكتف بمخاطبة الشعب الأمريكي ولكنه قال مخاطبا عواصم العالم بأن "اعلموا أن أميركا صديق لكل دولة وكل رجل وامرأة وطفل ينشد مستقبلا من السلام والكرامة، وأننا مستعدون لتولي القيادة مرة أخرى." وعلى وجه التحديد "إننا سنبدأ بترك العراق لشعبه بروح من المسؤولية ، وسوف نصوغ سلاما تم تحقيقه بجهد بالغ في أفغانستان ... ولإولئك الذين يسعون إلى تحقيق غاياتهم عن طريق الإرهاب وذبح الأبرياء، نقول إنكم تعلمون أن روحنا أقوى ولا يمكن أن تكسر؛ ولن تستطيعوا أن تصمدوا أكثر منا؛ وسوف نهزمكم". ووجه خطابا خاصا إلى العالم الإسلامي بقوله "وبالنسبة إلى العالم الإسلامي، إننا ننشد طريقا جديدا إلى الأمام، يرتكز على المصلحة المتبادلة والاحترام المتبادل. ولأولئك القادة حول العالم الذين يسعون إلى زرع بذور النزاع، أو يحملون الغرب علل مجتمعاتهم، أقول – اعلموا أن شعبكم سيحكم عليكم على ما تستطيعون أن تبنوه، لا على ما تدمرونه. ولإولئك الذين يتمسكون بالسلطة عن طريق الفساد والخديعة وإسكات الرأي المخالف أقول، اعلموا أنكم في الجانب الخاطىء من التاريخ؛ ولكننا سنمد أيدينا إليكم إذا كنتم مستعدين لأن ترخوا قبضتكم". أمريكا مقدمة على عهد جديد متفائل مبني على قيمها الثابتة للحرية المسؤولة والتي حثت حوالي مليوني مواطن أمريكي على المجيئ إلى العاصمة الأمريكية رجالا ونساءا وأطفالا باختلاف عرقياتهم وأديانهم للاحتفال بيوم شهد تقليد ابن مهاجر كيني "ربما لم يكن والده قبل أقل من 60 عاما قادرا على ارتياد مطعم محلي، يقف الآن أمامكم لأداء أقدس قسم" كما قال أوباما مشيرا إلى توليه لرئاسة الولايات المتحدة. التحديات التي تواجهها أمريكا هي تحديات جديدة إلا أنها ليست محيرة ولا غامضة فنحن نعرف جيدا ما يجب علينا عمله ؛ وهو ما صنعناه عبر تاريخنا في مواجهة كل تحدي. وكانت النتيجة دائما وأبدا تفوق الروح الأمريكية على كل عدو غاشم من نازية وفاشية وتغلب على المعوقات الإقتصادية في كل مرة كما حصل في القرن الماضي في ما عرف بـ "الكساد العظيم" The Great Depression ، تعددت التحديات وإصرارانا واحد وإن تغيرت الأدوات وتجددت. وأعرب الرئيس أوباما بأن ما تحتاجه الدولة هي " تلك القيم التي يعتمد نجاحنا عليها – العمل الشاق والاستقامة، والشجاعة، والصدق والتسامح والرغبة في المعرفة وحب الوطن – هذه قيم عريقة". *خاص بـ"العربية.نت"

الإخوان وحزب ولاية الفقيه


صباح الموسوي

هذا الكلام " : " إن ولاية الفقيه المطلقة من العناوين البارزة للشرك "" ليس لي و إنما هو لأحد ابرز مؤسسي نظام الجمهورية الإيرانية واحد أشهر المراجع الشيعية الحاليين "انه آية الله الشيخ " حسين علي منتظري" الذي كان خليفة الخميني قبل ان يتم عزله من منصبه بفترة قليلة من وفات الأخير ثم بعد ذلك فرضت عليه الإقامة الجبرية نتيجة اعتراضه على تنصيب آية الله علي خامنئي مرشدا للثورة و رأسا للنظام الإيراني .المنتظري قال كلامه هذا يوم الاثنين 22 ديسمبر الماضي أثناء استقباله الدكتور إبراهيم يزدي رئيس حركة " نهضة الحرية " الإيرانية المعارضة و أول وزير خارجية إيران بعد الثورة " حيث تطرق المنتظري في ذلك اللقاء الى مخالفته لنظرية ولاية الفقيه المطلقة قائلا : " ان رأي الفقيه مقدم على أراء الآخرين في مجال الفقه الشرعي فقط " أما فيما يخص المسائل المتعلقة بالشؤون السياسية وبناء العلاقات مع الدول فهذا ليس من اختصاص الولي الفقيه و يجب ان تترك هذه المسائل لأصحاب الاختصاص . مضيفا " حين جرى إعادة النظر في الدستور الإيراني منتصف الثمانينيات عارضت توسيع صلاحيات الولي الفقيه و تحويلها الى ولاية مطلقة " لاعتقادي ان الرسول الأكرم ذاته لم يكن يحظى بالولاية المطلقة " فالآية القرآنية تأمر الرسول بالعمل وفق القانون الإسلامي لا حسب رأيه " و لهذا فان القول بولاية الفقيه المطلقة تعد من جملة العناوين البارزة للشرك "" . و كان المنتظري يرد بهذا الرأي على الذين يؤيدون السلطة المطلقة التي يمارسها مرشد الثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي والتي تعد تجاوزا على الدستور والقانون " حيث يستندُ أنصار خامنئي على رأي الخميني بشأن ولاية الفقيه المطلقة التي قال فيه ": " ان تأسيس الحكومة و إدارتها جزءا من الولاية المطلقة للرسول ( صلى الله عليه وآله و سلم ) وهي واحدة من الأحكام الأولية المقدمة على جميع الأحكام الفرعية " بما فيها أحكام الصلاة والصوم والحج "" . لقد استخدمت كلمة " ولاية الفقيه المطلقة " لأول مرة في إيران من قبل الخميني سنة 1982م و ذلك بعد مضي ثلاثة سنوات من انتصار الثورة ضد الشاه واستقرار الحكم لرجال الدين و تصفيتهم لجميع القوى والتيارات المشاركة بالثورة . فبعد عامين من طرح الخميني موضوع ولاية الفقيه جرى تنصيصها في الدستور الإيراني الأمر الذي أدى الى بروز معارضة شديدة من جانب العديد من المرجعيات الشيعية و رجال السياسة الذين رؤى في هذه الموضوع تعزيزا لسلطة الخميني و خطرا على الحياة السياسية في إيران حيث من شأنه ان يؤدي الى إلغاء الدستور و إدارة البلاد بواسطة الأحكام العرفية التي يصدرها الولي الفقيه " وهذا ما هو حاصل حاليا.تاريخيا يعد الفقيه الشيعي " محمد بن مكي العاملي ( ولد في قرية جزين جنوب لبنان عام 729هـ وقتل في دمشق سنة 786هـ و سمى عند الشيعة بالشهيد الاول) أول من طرح موضوع ولاية الفقيه و عين نفسه نائبا للإمام المهدي والمهيأ لظهوره " و كان أول من أستخدم مصطلح " الفقيه الجامع للشرائط " في الفقه الشيعي" و أول من أفتى بضرورة أعطى الخمس للفقيه الجامع للشرائط" و أول من قال بعدم جواز إقامة صلاة الجمعة في ظل غيبة الإمام المهدي و أن الصلاة لا تصح إلا بوجوده. غير أنه لم يناقش موضوع ولاية الفقيه بشكل مستقل وتفصيلي في أين من كتبه ولكنه تطرق لها بشكل عابر في كتابه " اللمعة الدمشقية- سنة 782هـ " الذي هو من كتب الفقه الأساسية التي تدرس في الحوزة الدينية الشيعية " وذكرها أيضا في مقدمة كتابه " ذكرى الشيعة - سنة 784هـ " .لقد عمل محمد بن مكي بعد عودته الى قريته جزين سنة 760هـ " التي كان غادرها الى العراق بهدف طلب المزيد من العلم " على بث دعوته و عين له وكلاء في المدن والبلدات اللبنانية لنشر عقائده وأفكاره وصار له أتباع و مريدون ولكن سرعان ما اخذ بتغيير هدفه وتحولت حركته الفقهية الى عصابة مسلحة تسعى في الوصول الى السلطة " ولهذا بدأ بعض أنصاره البارزين بالابتعاد عنه متهمينه بالغلو والانحراف في الفكر والعقيدة مما دفعه الى الإفتاء بقتل بعضهم . و ابرز من قتل من أصحابه المنشقين بحكم هذه الفتاوى " شخص يدعى " محمد اليالوشي " الأمر الذي دفع أنصار اليالوشي وعلى رأسهم " تقي الدين الخيامي " للتعاون فيما بعد مع سلطة المماليك في دمشق لإلقاء القبض على بن مكي. وبعد القبض عليه قامت سلطة المماليك بجمع تواقيع سبعين من أعوانه و وكلائه بالإضافة جمع تواقيع المئات من علماء وشيوخ الإسلام ممن حكموا بارتداد بن مكي وجرت محاكمته بتهمة الارتداد و أثارة الفتن . و بما ان العادة المتبعة حسب المذهب الشافعي آنذاك" كانت تقضي بترك المرتد أو الزنديق عاما واحدا في السجن قبل إعدامه على أمل ان يتوب ويرجع عن ذنبه "فقد طبق هذا الأمر على أبن مكي و قد أفتى احد قضاة دمشق ويدعى " برهان الدين الشافعي " باستتابته ولكن قاضي القضاة رفض هذه الفتوى و أمر بإعدام محمد بن مكي. وعليه فقد جرى في اليوم التاسع من جمادي الاول لسنة 786هـ ضرب عنق أول رجل دينٍ شيعي قال بولاية الفقيه ونصب نفسه نائبا للإمام الغائب . و يتبين من مراجعة المصادر التاريخية التي تناولت هذا الموضوع " وأغلبها مصادر شيعية و من أبرزها كتاب " هجرة علماء الشيعة من جبل عامل الى إيران في العصر الصفوي- لمؤلفه مهدي فرهاني منفرد "" ان محمد بن مكي لم يكن مجرد رجل دينٍ شيعي يطرح مسألة فقهية معينة شأنه شأن أي فقيه أخر " بل أن الرجل كان يحمل مشروعا سياسيا ذات بُعد عقائدي يهدف من وراءه الوصول الى السلطة عن طريق إثارة العصيان والثورة المسلحة . ومن هنا يتبين سبب عدم تبني أياً من المرجعيات الشيعة التقليدية لنظرية ابن مكي طوال العقود التي أعقبت مقتله " وذلك لقناعة هذه المرجعيات بأنها نظرية مناقضة لأصول العقيدة إضافة الى استحالة تحقيقها . لقد ربط الخميني مشروع تصدير الثورة بموضوع ولاية الفقيه المطلقة وعمل النظام الإيراني على تأسيس تنظيمات وأحزاب عديدة في البلدان و الدول العربية والإسلامية على قاعدة الإيمان بولاية الفقيه المطلقة " وقد اعترف أمين عام حزب الله في لبنان السيد حسن نصر الله أثناء أحداث بيروت الدامية في مايو/ أيار 2008م بذلك صراحة حين قال" " يتصورون إنهم يهينوننا عندما يقولون حزب ولاية الفقيه. افتخر ان أكون فردا في حزب ولاية الفقيه "". وهذا يؤكد مرة أخرى ان " ولاية الفقيه " ليست مسألة فقهية دينية وإنما هي حزب سياسي يبيح لنفسه استخدام كافة السبل والوسائل لتحقيق غايته . الأمر الذي يبعث على التعجب ليس في كلام المنتظري ولا في كلام حسن نصر الله" فهؤلاء جميعا أبناء طائفة واحدة يتصارعون ويتصالحون ويصرحون حول ولاية الفقيه وغيرها من العقائد والأفكار وفقا لمقتضيات مصلحة الطائفة ودولة الطائفة. ولكن ما يثير الاستغراب هو كلام ومواقف من هم خارج الطائفة و الذين يفترض بهم أكثر الناس معارضة للمشاريع الطائفية ولكن تبين أنهم دعاة متحمسون لحزب ولاية الفقيه . وهذا ما قرأناه في مقابلة فضيلة مرشد جماعة إخوان المسلمين مع صحيفة "النهار" الكويتية الذي نشر في يوم الأربعاء،24 ديسمبر الماضي و الذي جاء كلامه ردًا على سؤال حول ما إذا كان يرحب بالمد الشيعي بالمنطقة، حيث أجاب قائلاً :" " أرى أنه لا مانع في ذلك، فعندنا 56 دولة في منظمة المؤتمر الإسلامي سنية، فلماذا التخوف من إيران وهي الدولة الشيعية الوحيدة في العالم " ،.فضيلة مرشد "جماعة الإخوان" غاب عن باله ان التشيع الذي تسعى إيران الى نشره ليس المذهب الفقهي الذي يتخيله الناس على انه مجرد مذهب فقهي كسائر المذاهب الإسلامية " وإنما ما تسعى إليه إيران هو نشر حزب ولاية الفقيه المطلقة " الذي اعدم أول مؤسس له و مبشرِ به وهو محمد بن مكي العاملي بتهمة الارتداد والزندقة " و في هذا فرق كبير.ان لم يعلم فضيلة المرشد الفرق بين الاثنين فهذه مصيبة وأما إذا كان يعلم" وهذا ما نحسبه " فالمصيبة اكبر وأعظم لأنه بذلك يكون كمن قال فيها القرآن الكريم } كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا َ : 92سورة النحل{ . فكيف لجماعة مر على تأسيسها ما يقارب القرن وقدمت ما قدمت من التضحيات بدواعي الحرص على الإسلام وخدمة المسلمين" تتحول فجأة الى داعية لحزب ولاية الفقيه الذي من ابسط من يسعى إليه إقامة حكومات طائفية تابعة للإمبراطورية الفارسية الجديدة. و لعل ما هو حاصل في العراق ولبنان ما يغني عن الشرح .
كاتب احوازي

الأربعاء، 21 يناير، 2009

"نصر الله.. والدعم الحنجورى"


أسامة حافظ

وسط حشد كبير من مؤيديه .. فى خطبة انتفخت فيها أوداجه وارتفع صوته وعلا من حوله الضجيج والصخب والهتاف أعلن زعيم حزب الله دعمه – الحنجورى طبعا - للفلسطينيين بغزة وطالب الحكومة بفتح المعابر أمامهم واتهم النظام بالخيانة ودعا الشعب للخروج عليه بل وناشد الجيش بالتمرد على حكومته التى وصفها بالعميلة وأضاف أنه أعلن حالة التأهب فى قواته بجنوب لبنان لا ليتخذ اجراءا يساعد به الفلسطينيين –حاشا لله - وإنما ليمنع أى متهور فلسطينى أو لبنانى – سماه عميلا لأمريكا وإسرائيل – أن يعملا عملا ضد إسرائيل فيورطه فى المعمعة القائمة أو بصورة أخرى طمأنة إسرائيل أنه يقوم على حماية حدودها الشمالية لتتفرغ لجريمتها فى غزة دون قلق عليها . هذا بعض ما صرح به السيد نصر الله .وبداية وبعيدا عن الإتهامات بالعمالة والخيانة التى صارت لغة الحوار بين العرب .. نحن ضد أن تغلق مصر أبواب المعابر أمام المساعدات الإنسانية غذائية ودوائية وعلاجية وضد أن تتنصل مصر من واجبها تجاه الجرحى بغزة تحت أى دعوى . . هذه بداية مهمة قبل أن نناقش حقيقة هذه المزايدات التى تخرج علينا من السيد نصر الله وراعية حزبه سوريا ونظامها .فعلى مدار التاريخ وفى عصور حكام مصر باختلاف مشاربهم من رضيناهم ومن لم نرض بهم لم يحدث أن ارتكبت مصر فى حق الفلسطينيين عقوبات جماعية أو مذابح مثل تل الزعتر وأيلول الأسود وغيرها بل لم يحدث أن تخلت مصر عن واجبها الإنسانى تجاه الفلسطينيين رغم أن مصر وحكامها هم أكثر من نالوا من أذى القيادات الفلسطينية بالحق أو بالباطل .. وإذا كان لا بد أن نذكر النظام السورى وربيبه الرافضى بتاريخهم الأسود تجاه الفلسطينيين فيكفى أن نذكر سوريا فقط بمذبحة تل الزعتر فى أغسطس سنه 1976 التى راح ضحيتها أكثر من ثلاثه الاف فلسطينى – هم أكثر ممن قتلتهم إسرائيل طوال سنين الإنتفاضة – قتلهم السوريون بدم بارد أثناء حصار وحشى استمر 52 يوما لمخيم تل الزعتر بالإشتراك مع الموارنة لا لشئ إلا لمنع الفلسطينيين من القيام بعمليات ضد إسرائيل من لبنان – حماية حدود اسرائيل الشمالية من العمليات – وترتب على ذلك تهجير 17 ألف فلسطينى من المخيم بعد أن اضطروا لأكل الكلاب والقطط من شدة الحصار . . هل تذكرونها .وأذا كان لابد أن نذكر السيد نصر الله فإننا نذكره بجريمة حزب أمل الشيعى --وهو الأب الفعلى لحزب الله الذى أنجبه ورعاه - ولعل السيد نصر الله وبطانته كانوا فى ذلك الوقت مجرد جنود من اولئك الجنود الذين ارتكبوا هذه المذبحة هل تذكرونها فى مايو سنة 1985 وحصار أمل البشع لفلسطينى صابرا وشاتيلا وقصفهم المتصل على مدار 24 يوما للنساء والأطفال العزل بالمخيم حتى أرسلوا يستفتون علماء الدين فى مشروعية أن يأكلوا لحم إخوانهم القتلى حتى لا ينال الأحياء منهم بالجوع ما نال إخوانهم بالرصاص .هل يذكر السيد نصر الله أكثر من ألف وخمسمائة فلسطينى ذهبوا لمراكز الإستجواب التابعة لأمل ولم يعد منهم أحد وهل يذكر حصارهم لصابرا وشاتيلا واجتياحها والمجزرة البشعة التى أعقبت ذلك حتى أن الفلسطينيين كانوا يقتلون جرحاهم حتى لا يقعوا فى يد الوحوش من جنود أمل . يا عم نصر الله إن ما فعلتوه فى فلسطينى صابرا وشاتيلا أبشع مما فعله المارون بمساعدة إسرائيل فيهم .إن كنت قد نسيت فإننا لا نستطيع أن ننسى . . ولكن لندع التاريخ جانبا ولنسأل ماذا فعلت سوريا وربيبها حزب الله للقضية الفلسطينية . . وقد نتفق أو نختلف حول تقصير حكومتنا فى واجبها تجاه الفلسطينيين وقد نرى أن ما فعلته حكومتنا ليس كافيا تجاه شعبنا فى غزة ولكن لم يحدثنا اولئك الحنجوريين أصحاب الصوت العالى ماذا فعلتم أنتم .ماذا فعل حزب الله ومعه من الصواريخ ما معه وتجمعه مع اسرائيل حدود كحدودنا غير الخطب الجوفاء والإتهامات يكيلها يمنة ويسرة .وليخبرنا النظام السورى صانع حزب الله وراعيه وله مع اسرائيل حدود وأرض محتلة وأكثر من ست عمليات ارتكبتها اسرائيل ضدهم وأعلنوا أنهم يحتفظون بما سموه حق الرد .. ولعل حق الرد هذا قد تعفن من طول احتفاظهم به فى أدراج مكاتبهم ، ماذا فعلت ومتى يكون حق الرد هذا إن لم يكن فى مثل هذه الظروف .دعنا من الحرب وفتح الحدود فأنتم أجبن من ذلك . . ماذا عن المساعدات الإنسانية غذائية أو طبية التى ما فكر أحد حتى فى إرسالها لهم . . ثم هم يتكلمون بعد ذلك عن دعم المقاومة فى غزة ويتهمون مصر بالتخاذل والعمالة قد تكون مصر قصرت فى بعض ما أملنا فيها وهى أم العرب وأحقهم باداء واجبها نحو إخواننا فى غزة ولكن هؤلاء ليس من حقهم إتهامها لأنهم يتاجرون بقضية غزة بينما تاريخهم الأسود تجاه الفلسطينيين شاهد على دجلهم وبينما لم يحركوا شعرة فى حاضرهم لدعمهم ومساندتهم اللهم إلا بالهتاف والخطب الجوفاء . . . . وفقط .لقد قتل نظام البعث وشيعته من الروافض فى أيام أكثر مما قتلته اسرائيل طوال تاريخها ثم بعد ذلك يتكلمون عن المساندة .على من يتهم غيره ببيع القضية أن يرينا كيف سيشتريها .

الثلاثاء، 20 يناير، 2009

ابن سبأ اليهودي مؤسس دين الرافضة



منذ بزوغ شمس الرسالة المحمدية ، ومن أول يوم كتبت فيه صفحة التاريخ الجديد ، التاريخ الإسلامي المشرق احترق قلوب الكفار وأفئدة المشركين ، وبخاصة اليهود في الجزيرة العربية وفى البلاد العربية المجاورة لها ، والمجوس في إيران ، والهندوس في شبه القارة الهندية الباكستانية ، فبدأوا يكيدون للإسلام كيدا ويمكرون بالمسلمين مكرا ، قاصدين أن يسدوا سيل هذا النور، ويطفئوا هذه الدعوة النيرة ، فيأبى الله إلا أن يتم نوره ، كما قال في كتابه المجيد : ((يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ)) سورة الصف .
ولكنهم مع هزيماتهم وانكساراتهم لم يتفلل حقدهم وضغينتهم ، فمازالوا داسين ، كائدين. و أول من دس دسَّه هم أبناء اليهودية البغيضة ، المردودة ، بعد طلوع فجر الإسلام ، دسوا في الشريعة الإسلامية باسم الإسلام ، حتى يسهل صرف أبناء المسلمين الجهلة عن عقائد الإسلام ، ومعتقداتهم الصحيحة ، الصافية ، وكان على رأس هؤلاء المكرة المنافقين ، المتظاهرين بالإسلام ، والمبطنين الكفر أشد الكفر، والنفاق ، والباغين عليه ، عبد الله بن سبأ اليهودي ، الخبيث ، - الذي أراد مزاحمة الإسلام ، ومخالفته ، والحيلولة دونه ، وقطع الطريق عليه بعد دخول الجزيرة العربية بأكملها في حوزة الإسلام وقت النبي صلى الله عليه وسلم ، وبعد ما انتشر الإسلام في آفاق الأرض وأطرافها ، واكتسح مملكة الروم من جانب ، وسلطنة الفرس من جهة أخرى ، وبلغت فتوحاته من أقصى افريقيا إلى أقصى آسيا ، وبدأت تخنق راياته على سواحل أوربا وأبوابها ، وتحقق قول الله عز وجل : ((وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا)) سورة النور.
فأراد ابن سبأ هذا مزاحمة هـذا الدين بالنفاق والتظاهر بالإسلام ، لأنه عرف هو وذووه أنه لا يمكن محاربته وجها لوجه ، ولا الوقوف في سبيله جيشا لجيش ، ومعركة بعد معركة ، فإن أسلافهم بني قريظة، وبني النضير، وبني قينقاع جربوا هذا فما رجعوا إلا خاسرين ، ومنكوبين ، فخطط هو ويهود صنعاء خطة أرسل إثرها هو ورفقته إلى المدينة، مدينة النبي صلى الله عليه وسلم ، وعاصمة الخلافة ، في عصر كان يحكم فيه صهر رسول الله ، وصاحبه ، ورضيه ، ذو النورين ، عثمان بن عفان (رضي الله عنه) فبدءوا يبسطون حبائلهم ، ويمدون أشواكهم ، منتظرين الفرص المواطئة ، ومترقبين المواقع الملائمة ، وجعلوا عليا ترسا لهم يتولونه ، ويتشيعون يه ، ويتظاهرون بحبه وولائه ، (وعلي منهم بريء ) ويبثون في نفوس المسلمين سموم الفتنة والفساد، محرضيهم على خليفة رسول الله ، عثمان الغني - رضي الله عنه - الذي ساعد الإسلام والمسلمين بماله إلى مالم يساعدهم أحد ، حتى قال له الرسول الناطق بالوحي عليه السلام حين تجهيزه جيش العسرة "ما ضر عثمان ، ما عمل بعد اليوم" (رواه أحمد والترمذي ) ، وبشره بالجنة مرات ، ومرات، وأخبره بالخلافة والشهادة.
وطفقت هذه الفئة تنشر في المسلمين عقائد تنافي عقائد الإسلام ، من أصلها، وأصولها، ولا تتفق مع دين محمد صلى الله عليه وسلم في شيء .
ومن هناك ويومئذ كونت طائفة وفرقة في المسلمين للإضرار بالإسلام ، والدس في تعاليمه ، والنقمة عليه ، والانتقام منه ، وسمت نفسها ( الشيعة لعلي ) ولا علاقة لها به ، وقد تبرأ منهم ، وعذبهم أشد العذاب في حياته ، وأبغضهم بنوه وأولاده من بعده ، ولعنوهم ، وأبعدوهم عنهم ، ولكن خفيت الحقيقة مع امتداد الزمن ، وغابت عن المسلمين ، وفازت اليهودية بعدما وافقتها المجوسية من ناحية، والهندوسية من ناحية أخرى ، فازت في مقاصدها الخبيثة ، ومطامعها الرذيلة، وهي إبعاد أمة محمد صلى الله عليه وسلم عن رسالته التي جاء بها من الله عز وجل ، ونشر العقائد اليهودية والمجوسية وأفكارهما النجسة بينهم باسم العقائد الإسلامية (ونتيجة ذلك لا يعتقد الشيعة بالقرآن الموجود، ويظنونه محرفا ومغيرا فيه).
وقد اعترف بهذا كبار الشيعة ومؤرخوهم ، فهذا هوالكشي (هو أبو عمرو بن عمر بن عبد العزيز الكشي - من علماء القرن الرابع للشيعة ، وذكروا أن داره كانت مرتعا للشيعة ) كبير علماء التراجم المتقدمين -عندهم -الذي قالوا فيه : إنه ثقة، عين ، بصير بالأخبار والرجال ، كثير العلم ، حسن الاعتقاد ، مستقيم ا لمذهب .
والذي قالوا في كتابه في التراجم : أهم الكتب في الرجال هي أربعة كتب ، عليها المعول ، وهي الأصول الأربعة في هذا الباب ، وأهمها ، وأقدمها ، هو"معرفة الناقلين عن الأئمة الصادقين المعروف برجال الكشي (انظر مقدمة "الرجال")
يقول ذلك الكشي في هذا الكتاب : وذكر بعض أهل العلم أن عبد الله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ، ووالى عليا عليه السلام ، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون وصى موسى بالغلو، فقال في إسلامه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في علي مثل ذلك ، وكان أول من أشهر القول بفرض إمامة علي ، وأظهر البراءة من أعدائه وكاشف مخالفيه ، وكفرهم ، ومن هنا قال من خالف الشيعة ، إن التشيع ، والرفض ، مأخوذ من اليهودية ( "رجال الكشي " ص 101 ط مؤسسة الأعلمى بكربلاء العراق ).
ونقل المامقاني ، إمام الجرح والتعديل ، مثل هذا عن الكشي في كتابه " تنقيح المقال " ( "تنقيح المقال " للمامقاني ، ص 184 ج 2 ط طهران ) .
ويقول النوبختي الذي يقول فيه الرجالي الشيعي الشهير النجاشي : الحسن بن موسى أبو محمد النوبختي ، المتكلم ، المبرز على نظرائه في زمانه ، قبل الثلاثمائة وبعد . انظر " الفهرست للنجاشي" ص 47 ط الهند سنة 1317ه.النوبختي : هو أبو محمد الحسن بن موسى النوبختي من أعلام القرن الثالث للهجرة - عندهم - وورد ترجمته فى جميع كتب الجرح والتعديل عند الشيعة، وكل منهم وثقه وأثنى عليه .
وقال الطوسى : أبو محمد، متكلم ، فيلسوف ، وكان إماميا (شيعيا) حسن الاعتقاد ثقة . . . وهو من معالم العلماء ( فهرست الطوسي" ص 98 ط الهند 1835م ).
ويقول نور الله التستري : الحسن بن موسى من أكابر هذه الطائفة وعلماء هذه السلالة، وكان متكلما، فيلسوفا، إمامي الاعتقاد. انظر "مجالس المؤمنين للتستري ص 77 ط إيران نقلا عن مقدمة الكتاب .
يقول هذا النوبختي في كتابه "فرق الشيعة" : عبد الله بن سبأ كان ممن أظهر الطعن على أبى بكر، وعمر، وعثمان ، والصحابة ، وتبرأ منهم ، وقال إن عليا عليه السلام أمره بذلك ، فأخذه علي ، فسأله عن قوله هذا ، فأقر به ، فأمر بقتله فصاح الناس إليه ، يا أمير المؤمنين ! ! أتقتل رجلا يدعو إلى حبكم ، أهل البيت ، وإلى ولايتكم ، والبراءة من أعدائكم ، فسيره (علي ) إلى المدائن (عاصمة فارس آنذاك ) ، (انظر أخي المسلم كيف كان حب علي رضي الله تعالى عنه لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ورفقائه الثلاثة - الصديق والفاروق وذي النورين حتى أراد أن يقتل من يطعن فيهم !!).
وحكى جماعة من أهل العلم من أصحاب علي عليه السلام ، إن عبد الله بن سبأ كان يهوديا فأسلم ، ووالى عليا عليه السلام ، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام بهذه المقالة ، فقال في إسلامه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم في علي عليه السلام بمثل ذلك ، وهو أول من أشهر القول بفرض إمامة علي عليه السلام ، وأظهر البراءة من أعدائه ، وكاشف مخالفيه ، فمن هناك قال من خالف الشيعة أن أصل الرفض مأخوذ من اليهودية .
ولما بلغ عبد الله بن سبأ نعي علي بالمدائن ، قال للذي نعاه : كذبت لو جئتنا بدماغه في سبعين صرة ، وأقمت على قتله سبعين عدلا، لعلمنا أنه لم يمت ، ولم يقتل ، ولا يموت حتى يملك الأرض ". انظر "فرق الشيعة" للنوبختي ص 43 و44 ط المطبعة الحيدرية بالنجف ، العراق ، سنة 1379ه - 1959م.
وذكر مثل هذا مؤرخ شيعي في (روضة الصفا) " أن عبد الله بن سبأ توجه إلى مصر حينما علم أن مخالفيه (عثمان بن عفان ) كثيرون هناك ، فتظاهر بالعلم والتقوى، حتى افتتن الناس به ، وبعد رسوخه فيهم بدأ يروج مذهبه ومسلكه ، ومنه ، إن لكل نبي وصيا وخليفته ، فوصيُّ رسول الله وخليفته ليس إلا عليا المتحلي بالعلم ، والفتوى، والمتزين بالكرم ، والشجاعة ، والمتصف بالأمانة ، والتقي ، وقال : إن الأمة ظلمت عليا، وغصبت حقه ، حق الخلافة، والولاية، ويلزم الآن على الجميع مناصرته ومعاضدته ، وخلع طاعة عثمان وبيعته ، فتأثر كثير من المصريين بأقواله وآرائه ، وخرجوا على الخليفة عثمان ". انظر تاريخ شيعي"روضة الصفا" في اللغة الفارسية ص 292 ج 2 ط إيران .

أوباما: أريد ان اسلك منهجا جديدا مع العالم الاسلامي


بي بي سي - واشنطن
اعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب تنصيبه انه "يريد ان يسلك منهجا جديدا مع العالم الاسلامي يقوم على الاحترام المتبادل".
واضاف اوباما بأن الولايات المتحدة تريد أن تكون صديقة للجميع "من أصغر قرية كتلك التي ولد فيها أبي إلى أكبر دولة".
واعتبر أول رئيس أسود للولايات المتحدة في كلمته "ان العالم تغير وحان الوقت كي نتغير معه".
وخاطب أوباما من وصفهم بالقادة الذين يسعون إلى إثارة النزاعات أو يرغبون في تحميل الغرب مشكلات مجتمعاتهم قائلا "إن من يصلون إلى السلطة بالخداع والفساد وقمع المعارضين يجب أن يعلموا أنهم يسلكون طريقا خاطئا".
وقال أوباما إن أمتنا في حالة حرب ضد الارهاب كما أننا نمر بأزمة اقتصادية لقد فقدت منازل وضاعت وظائف ولكني أؤكد لكم قدرة أمريكا على مواجهة التحديات.
وتابع قائلا "مازلنا أمة شابة، ان تنوع الامريكيين هو عنصر قوة، وليس عنصر ضعف.
ومضى يقول "اننا امة من المسيحيين والمسلمين واليهود والهندوس وغير المؤمنيين، تأثرنا بجميع اللغات والثقافات التي جاءت من شتى بقاع الارض، جربنا عواقب الحرب الاهلية والانقسام وخرجنا من هذا الفصل المظلم في تاريخنا اقوى واكثر تماسكا، ولهذا نؤمن ان الكراهية يجب ان ترحل يوما ما".
واختتم الرئيس الجديد قائلا "لقد حان الوقت لاعادة تشكيل أمريكا.من جديد معتمدين على الأمانة والعمل الجاد والولاء والوطنية".

اقول للقادة الذين يسعون الى اثارة النزاعات، او يرغبون في تحميل الغرب مشكلات مجتمعاتهم ان شعوبهم ستحاسبهم على ما يستطيعون بناءه، لا ما يستطيعون تدميره".
باراك اوباما في خطاب التنصيبموكب رسمي
وكان اوباما قد وصل إلى مبنى الكونجرس في موكب رسمي حيث رحبت به الحشود التي تدفقت على منطقة الناشيونال مول القريبة من الكونجرس منذ الفجر في جو شديد البرودة حيث كانت درجة الحرارة تحت الصفر، وان كانت هناك مجموعة صغيرة رفعت في وجهه لافتات تتهمه بانه "نصير المثليين"، و"عدو المسيح".
وقد أدى النائب جو بايدن القسم، ثم أعقبه الرئيس الجديد الذي ردد إسمه الثلاثي باراك حسين اوباما وقد لمحت الدموع في عيون شرطية سوداء كانت تقف أمامي في هذه اللحظة.
وعقب ذلك، غادر الرئيس السابق جورج بوش البيت الأبيض في مروحية متجها إلى تكساس وهنا تعالت صيحات الحشود معربة عن سعادتها.
وفرضت السلطات في واشنطن اجراءات امنية غير مسبوقة بالمناسبة، حيث انتشر اكثر من اربعين الفا من عناصر الامن والشرطة للحيلولة دون وقوع اي حادث من شأنه تعكير صفو المراسم.
يذكر أن أكثر من مليوني شخص تدفقوا على واشنطن للاحتفال بتنصيب أوباما، وصل منهم مئات الآلاف إلى منطقة الناشيونال مول لمشاهدة مراسم التنصيب والموكب الذي أعقب ذلك.
وبعد أداء القسم توجه أوباما وبايدن وأسرتيهما لتناول طعام الغذاء. وبعد ذلك غادر موكب أوباما الكونجرس متوجها إلى البيت الأبيض في موكب كبير.
وتشهد العاصمة الأمريكية واشنطن هذا المساء 10 حفلات بمناسبة التنصيب.

سلامات سيدي الشيخ احمد


سلامات سيدي الشيخ احمديقول المثل العربي‘ الرجال مواقف ‘ وفي الإسلام الموقف الشريف والشجاع يعد من الإيمان ‘ وقد قال النبي صلوات الله عليه وسلم ‘ خياركم في الجاهلية خياركم في الإسلام‘ فأخيار الجاهلية هم من كانوا أصحاب مواقف تتسم بالشجاعة وإكرام الضيف وإغاثة المظلوم وغيرها ‘وهذه من سمات التدين ‘ و التدِين طاعة وعبادة لله عزوجل.و إذا ما نظرنا اليوم الى اغلب الرجال الذين تلقي السلطات الإيرانية القبض عليهم بتهم معاداة النظام أو ترويج السلفية أو ما تسميه بالوهابية حسب زعمها ‘ نجد ان اغلب هؤلاء المعتقلون هم أصحاب مواقف مشرفة ليس اقلها الدفاع عن المظلومين والمطالبة بحقوق المضطهدين وهذه كلها مطالب تعبر عن روح الإسلام والتدين الحقيقي الذي يأمر بالعدالة والمساواة .لقد شنت سلطات ملالي طهران عقب تهديمها جامع ومدرسة الإمام الأعظم أبو حنيفة رحمه الله قبل نحو خمسة أشهر‘ سلسلة من الاعتقالات العشوائية والهمجية طالت العديد من علماء الدين والدعاة والمثقفين من أهل السنة في إقليم بلوشستان ومناطق أخرى ‘ وكان من ابرز المعتقلين سماحة العلامة الشيخ احمد ناروئي أستاذ الحديث في جامعة دار العلوم الإسلامية ‘ هذا العالِم المسالم والداعية البارز الذي اتصف بالشجاعة و الإيمان كان كل ذنبه من وجهة نظر السلطات الإيرانية انه طالب بإحقاق الحق و نادى برفع التمييز الطائفي والعنصري الذي يمارس على أهل السنة عمة و البلوش خاصة . وكان سلاحه الوحيد العلم والكلمة الصادقة و إرشاد الناس الى الإيمان والدعوة الى الإنصاف.ملالي طهران لم يتحملوا هذا الصوت الحر و العادل و وجود في الشيخ احمد "حفظه الله من شرورهم "‘ كما سائر العلماء السباقين من أبناء أهل السنة و البلوش من أمثال الشيخ عبد العزيز ملا زاده والشيخ سربازي والشيخ احمد مفتي زادة وغيرهم ممن قتل أو سجن أو نفي عن دياره ‘خطر يعري حقيقتهم ويكشف زيفهم ولذلك لجئوا الى اعتقاله وتهديده على أمل ان يسكتوا هذا الصوت الهادر بالحق وان يسكتوا من ورائه كل من يخالفهم الرأي ويطالب بالإنصاف والعادلة. الإفراج عن الشيخ احمد وعددا من إخوته الدعاة والمثقفين لا يعبر عن سعة صدر السلطات الإيرانية ولا عن عدالة أو رأفت هذه السلطات ‘ فلو كانت لدى هذه السلطات ذرة من سعة الصدر والرأفة لما جرى هذا الاعتقال و توجيه هذه الاهانة لعالم بارز من علماء الإسلام ‘ بحجم الشيخ احمد أو غيره من الدعاة والمثقفين المسالمين .ولكن أرادت الله والإصرار القوي لسماحة الشيخ ‘بالإضافة الى الجهود الخيرة التي بذلها العلماء والمثقفين و رجال القبائل والوجهاء الشرفاء من أبناء أهل السنة والشعب البلوشي ‘ والضغوط الإعلامية والسياسية في داخل الوطن وخارجه‘ هي من أجبر سلطات ملالي طهران على الإفراج عن الشيخ احمد وعددا من الدعاة وطلبة العلم ممن تم اعتقالهم معه .نقول لشيخ احمد ولجميع المفرج عنهم ‘ الحمدلله على سلامتكم جميعا وعودا محمودا و آجركم الله على ملاقيتم من الم وعذاب الاعتقال ‘ وتذكروا ان الله ناصركم ولو بعد حين ‘ و أن لكم أسوة بمن سبقكم من المجاهدين الأولين .
صباح الموسوي كاتب احوازي

الخميني والإستمتاع بالرضيعة




للخميني في هذا المحفل الشيطاني نصيب. أنه يجيز التمتع حتى بالرضيعة! هل تصدق؟! اقرأ ماذا خطت يده القذرة: لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمال تسع سنين دواماً كان النكاح أو منقطعاً. وأما سائر الاستمتاعات كاللمس بشهوة والضم والتفخيذ فلا بأس بها حتى في الرضيعة.

مناظـرات قنـاة المستقلـــة

واشنطن بوست: أوباما يعتزم تعيين "جورج ميتشل" موفدًا للشرق الأوسط


مفكرة الإسلام: ذكرت مصادر حكومية أمريكية أن الرئيس الجديد باراك لأوباما عازم هذا الأسبوع على تعيين جورج ميتشل المهندس السابق لعملية السلام في أيرلندا الشمالية كموفد للشرق الأوسط للتعامل فورًا مع النزاع "الإسرائيلي - الفلسطيني".وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" إلى أن ميتشل متحدر من أصول لبنانية فوالدته لبنانية مهاجرة ووالده أيرلندي تبنته عائلة لبنانية بعد أن تيتم. ويبلغ ميتشل من العمر 75 عامًا وهو سيناتور متقاعد وأدار المفاوضات المعقدة التي أدت إلى إحلال السلام في أيرلندا الشمالية. ونقلت واشنطن بوست عن مساعدي أوباما أن الرئيس الأمريكي سوف يعين ميتشل غدًا الأربعاء بعد الموافقة المرتقبة لمجلس الشيوخ على تعيين هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية.إدارة أوباما تنفي ما نشر عن إمكانية إجراء اتصالات مع حماس: وكانت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ما ساقته صحيفة الجارديان عن احتمالات أن يقوم أوباما بإجراء محادثات غير مباشرة مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس.وقالت بروك أندرسن الناطقة باسم فريق الأمن اقومي في إدارة أوباما المرتقبة: "لقد صرح الرئيس أوباما أكثر من مرة بأنه يعتقد أن حركة حماس منظمة إرهابية ليس لها من هدف إلا دمار دولة إسرائيل، ونحن لن نتعامل إلا مع من يعترفون بحق إسرائيل في الوجود ويتخلوا عن العنف ويلتزمون بالاتفاقات المبرمة".وكان خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامي حماس قد اتهم باراك أوباما بأنه بدأ عهده بداية خاطئة عندما صم أذنيه عن دماء الشعب الفلسطيني التي تراق حاليًا في عدوان غاشم تشنه قوات الاحتلال الصهيونية.وقال مشعل: إن على أوباما أن يعرف أن لديه واجبات تجاه الولايات المتحدة والعالم أجمع وفي البقاع الساخنة خاصة في الشرق الأوسط.وتابع: إن الإدارة الأمريكية إذا أرادت أن تتعامل مع المنطقة ومع الصراع الفلسطيني والعربي- "الإسرائيلي" فليس أمامها من خيار غير التعامل مع "حماس" لأنها قوة حقيقية ومؤثرة على الأرض.وأضاف أن حماس فازت بأغلبية الأصوات في الانتخابات التشريعية الفلسطينية عام 2006 موضحاً أن ليس صحيحاً أن حماس تمثل تهديداً لأحد.

إطلاق سراح الشيخ أحمد حفظه الله


سنی اون لاین : أطلق اليوم صباحا 20/محرم /1430 سراح الشيخ أحمد حفظه الله تعالى أستاذ الحديث في جامعة دارالعلوم والنائب في الشؤون الإدارية ، الذي تم إعتقاله جراء تلقي مذكرة إستدعاء في المحكمة الخاصة برجال الدين في مدينة "مشهد "قبل خمسة أشهر .

الاثنين، 19 يناير، 2009

شبکة تفتان الخبریة t n a تبدا بنشاطاتها من الیوم


اعلام هام شبکة تفتان الخبریة

تبدا بنشاطاتها من الیوم و هذه الشبکة تقوم بنشر آخر اخبار السنة و شعب البلوشی فی ایران و ایضا تری فی هذه الشبکة مطالب و مقالات حول السنة و ما یعانون و حول البلوش و ما یتحملون من مشاکل و مصائب من جانب حکومة الدیکتاتوریة الرافضیة الایرانیة و ایضا تری فی هذه الشبکة اخر اخبار مقاومة الشباب فی حرکة المقاومة الشعبیة الایرانیة (جندالله) و غیر ذلک مما یعنی لمدیر الشبکة....و نرجوا من الله التوفیق

الأربعاء، 7 يناير، 2009

الحسين والهاتفون باسمه


في التاريخ البشري هناك العديد من البطولات والمواقف الإنسانية البارزة التي تستحق ان يتم تخليدها ‘ كما ان لجميع الأمم رموزا يعظمونها ويخلدون ذكراها إكراما للمواقف النبيلة والتضحيات الجسام التي قدمتها في سبيل الدفاع عن المبادئ والقيم الإنسانية و نصرت المظلوم على الظالم .و في تاريخنا العربي الإسلامي هناك أيضا الكثير من الشخصيات التي تستحق أن يخلّد ذكرها أكراما وعرفانا منا لشهامتها وتضحياتها الغالية التي قدمتها لهذه الأمة . ومن بين تلك الشخصيات التي استحقت ان تنال هذا التكريم ‘كان سيدنا الإمام الحسين بن علي صاحب وقعة كربلاء ‘ فهو لم ينل ذلك لكونه سبط الرسول الأكرم ( صلى الله عليه واله وسلم )‘ ولا لكونه أبن علي المرتضى الذي تغنى جبرائيل باسمه " لا فتى إلا علي لا سيف إلا ذو الفقار" ولا لكونه أبن السيدة فاطمة الزهراء بضعة المصطفى ‘ ليس لهذا كله أصبح الحسين رمزا خالدا في ضمير المسلمين ‘ و إنما صلابة إيمانه و جرأت موقفه الإنساني وتضحيته العظيمة ‘ هي التي كانت وراء جعل الحسين يصبح رمزا في حياة الأمة‘ والحياة موقف كما يقال . فالحسين لم يكن يبقى هدفا سوى تطبيق القيم والمعاني الإنسانية السامية التي حملتها عقيدته ‘ فهو القائل" أني لم اخرج أشرا ولا بطرا وإنما خرجت من اجل الإصلاح في امة جدي رسول الله " ‘ فهذا هو الهدف والغاية التي خرج من اجلها الحسين وقتل في سبيلها‘ أذن خرج من اجل أصلاح الاعوجاج الذي ظهر في مسيرة أمته و خشي عليها ان تنحرف عن مبادئها التي أرساها سيد المرسلين‘ ولذلك عز على الحسين أن يرى هذه المسيرة‘ التي هي ثروة حضارية قيمة لما تحمله من مبادئ إنسانية و تحققت بفضل جهاد وتضحيات عزيزة ‘ يعبث بها أناس غلبت عليهم الأهواء والمصالح الدنيوية وراحوا يعيثون فسادا في الملك و يمارسون ظلما على العباد مشوهين الصورة الحقيقة لهذه المسيرة الحضارية ‘ ولهذا وجد أن لا خيار له سوى النهوض وان كان في ذلك تضحية كبيرة ‘ فهو القارئ والمتدبر للقرآن الكريم الذي ينادي‘ ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا و إن الله لمع المحسنين : العنكبوت 69 ) ‘ و قد أراد ان يكون مثالا لقول الشاعر " والجودُ بالنفس أقصى غاية الجود ِ" وهل هناك أحب على الإنسان من روحه ‘ فلتكون أذن هي الثمن لبلوغ هدفه السامي . و بهذا أصبح الحسين رمزا للتضحية من اجل الحفاظ على هذه المسيرة و الدفاع عن المبادئ السامية التي حملتها والتي أراد المتعطشون للسلطة والمنحرفون عن جادة الصواب تحريفها .ولكن لماذا عمل البعض على إفراغ الحركة الحسينية من مضمونها و حولوا هذه الذكرى العطرة إلى مجرد قصة حزينة ومناسبة لجلد ألذات وتأنيب الضمير والخنوع و زرع الضغائن وإشعال الفتن الطائفية العمياء ‘ أليس هذا هو الانحراف الذي حاربه الحسين؟. لماذا لا تكون ذكرى واقعة كربلاء مناسبة لوحدة الصف الإسلامي ان كانوا حريصون على ذلك كما يزعمون والعمل على نشر المعاني الراقية التي حملتها الحركة الحسينية بدل أن تبقى هذه المناسبة وسيلة بيد الحاقدين والمتآمرين يستغلونها لتحقيق مآربهم الخبيثة.لقد اجمع المسلمون على ان حب الحسين واجب ‘ و ان مقتله فاجعة وان قاتله ( يزيد ) حاكم غشوم و طاغية ظلوم‘ فأذن لماذا تبقى حناجر الطائفيين تحرض على خلق الفتن بترديدها صيحات "يال ثارات الحسين " وكأن في الأمة اليوم من هو شارك في قتل الحسين قبل ألف وأربعة مائة عام وأصحاب هذه الشعارات يريدون الثأر منه ؟!. ثم طال ما أنهم يتكلمون بمنطق الثأر فلماذا لا يثأرون للخلفاء الراشدين عمر وعثمان وعلي ‘ فهؤلاء أيضا قتلوا ظلما وعدوانا؟ ثم لماذا لا يجري الحديث عن المجازر العديدة التي ارتكبتها الفرق الباطنية ‘ و لماذا لا يتم الحديث عن اخذ الثأر من الذين تعاونوا مع الغزاة والمحتلين منذ غزوا المغول لبغداد والى اليوم.ثم ما الفائدة التي تجنيها الأمة من كل هذه الصيحات وهذه النعرات ونحن نشاهد الأعداء و طواغيت العصر يحتلون أرضنا ويدنسون مقدساتنا و يهتكون كرامتنا ويصنعوا لنا في كل يوم كربلاء جديدة يذبحون فيها عشرات الأطفال والنساء والشيوخ من أهلنا ‘ أهذه هي الدروس التي أراد لنا الحسين أن نتعلمها من حركته ‘ مجرد لطم و عويل وشج للرؤوس وتأجيج نار الخلافات والأحقاد الطائفية باسم التباكي على الحسين؟‘ فأي درس يتعلمهم الإنسان من هذا الاستعراض العاطفي والشحن الطائفي الذي يخلو من ابسط معاني الحركة الحسينية التي هي أنموذج لحركة التصحيح الفكري والعقائدي ‘ وحركة من اجل الدفاع عن الكرامة والحرية الإنسانية التي أراد سلطان الجور إلغاءها .فمن يهتف باسم الحسين عليه ان يطبق المنهج الحسيني في الإيمان والعمل لا ان يختلق له شعارات زائفة ومناهج مظللة وينسبها للحسين . ثم ان قيمة الدرس الذي نتعلمه من الحركة الحسينية تكمن في العمل به على ظهر الواقع و ليس بترديده على أعواد المنابر .

صباح الموسوي

كاتب احوازي

الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008

اعلان الحركة المقاومة الشعبية " جند الله"



بسم الله الرحمن الرحيم
تعلن الحركة المقاومة الشعبية " جند الله" أن أحد أبطالها قامت بعملية استشهادية في المقر الرئيسي لجند المرصاد بمدينة "سراوان" صبيحة يوم الاثنين الأول من محرم 1430م الموافق لـ 9/ دي/1387ش، و 29/12/2008م مما أسفرت عن هلاك 150 من جند الحكومة.


زرع الشاب الاستشهادي ألف كيلو متفجرات سي 4 (ما يعادل ألفي كيلو تي إن تي) في سيارته التي قادها إلى المقر الرئيسي لجنود الحكومة صبيحة يوم الإثنين حيث يقام طابور أسبوعي خاص يحضره جميع القادة العسكريين و نائب الولي الفقيه في هذه المدينة، واستطاع الاستشهادي أن يصل إلى مكان الطابور ويفجر نفسه مما أدى إلى هلاك مجموعة كبيرة من الجنود وتدمير المقر العسكري دون أي خسائر للمدنيين.


تأتي هذه العملية ردا على تخريب الحكومة مدرسة دينية في منطقة عظيم آباد من مدينة "زابل" في شهر رمضان المبارك حيث داهم الجند الصفوي المرتد المدرسة الدينية ومزق المصاحف و رماها في آبار دوراة المياه! وستأتي العمليات القادمة انتقاما على سائر المجازر التي قامت بها الحكومة! فنرد الصاع صاعين حفاظا على مقدساتنا. فكما زلزلت اليوم قواعد الظلم في هذه المدينة فلتعلم الحكومة أن جذور الظلم والعدوان لابد وأن تخلع من أرض بلوشستان.


قام بهذه العملية الإستشهادية عبد الغفور ريجي الأخ الشقيق لقائد الحركة المقاومة وستنشر قريباً فيلم وثائقي عن وصية الشهيد وتفاصيل العملية عن طريق المحطات الدولية.يشرف المكتب الإعلامي للحركة المقاومة أن تزف هذا الخبر إلى قائد الحركة وأسرة الشهيد ووالديه وأن يسأل الله لهم الصبر والثبات والسلوان.هذه أول عملية استشهادية تقوم بها الحركة المقاومة، وقد اختار لها قائد الحركة بطلا من أسرته، وهي فاتحة عمليات استشهادية أخرى تستمر حتى قلع جذور هذه الحكومة العدوانية من أراضي بلوشستان.


وقد أثبتت هذه العملية أن أبطال الحركة قد وهبوا أنفسهم لنيل أهدافهم النبيلة من الحرية وحياة العز والشرف، وأن الدنيا لا تساوي عندهم حبة خردل.وليعلم شعبنا وشبابنا أن طريق العز والحرية قد حفت بالمكاره، ولا سبيل إلا أن يلتحقوا بصفوف الحركة المقاومة وليقدموا الغالي والنفيس في سبيل طرد صنم "ولاية الفقيه" من أراضينا.وعلى جنود الثورة وحراسها أن يتركوا أراضينا ويعودوا إلى بلادهم إن كان لهم حاجة برؤسهم، فأبطالنا الإستشهادييون لهم بالمرصاد.

الحركة المقاومة الشعبية " جند الله" ـ إيران
البلوش نیوز ایجنسی Baloch News Agency

الاثنين، 8 ديسمبر، 2008

کل عام و انتم بخیر


کل عام و انتم بخیر



عید اضحی مبارک علی امه الاسلام و شعب البلوش و رجال الکفاح فی الجبال بلوشستان و علی الاسره الشهداء و علی اخوان الذین هم فی سجن حکومه الدیکتاتوریه الایرانیه

مع التحیات : اخوانکم فی شبکه البلوش الاخباریه (بلوشنا)

الاثنين، 1 ديسمبر، 2008

ما موقف الإخوان من مأساة سنة إيران ؟ ـ صباح الموسوي

ما موقف الإخوان من مأساة سنة إيران ؟ ـ صباح الموسوي
صباح الموسوي : بتاريخ 30 - 11 - 2008
الغاية من توجيه هذا السؤال لجماعة الإخوان ليس معرفة موقفهم من النظام الإيراني ‘فموقف الإخوان من هذا النظام واضح ومعروف وقد عبروا عنه في العديد من المناسبات بالأقوال والأفعال . ومن ابرز الأفعال التي عبروا فيها عن متانة علاقتهم بهذا النظام الطائفي دعمهم له أيام حربه مع العراق حيث كان بعض التجار و رجال الأعمال المنتمين للإخوان المصدر الرئيسي لتأمين مواد الحديد والاسمنت لنظام طهران والذي كانت حاجته لهذه المواد آنذاك لا تقل عن حاجته لأي سلاح آخر.هذا ناهيك عن مواقفهم السياسية التي جسدوها عبر حضورهم الدائم في المناسبات و الاحتفالات التي يقيمها النظام الإيراني باستمرار. إذا المسألة محسومة من هذه الناحية و لا حاجة للحديث عنها لكن ما يهمنا معرفته هو الموقف الشرعي للجماعة من مظلومية عشرين مليون مسلم سني ( و الذي لا نعتقد باستطاعة الإخوان نكران هذه المظلومية أو الادعاء بعدم علمهم بها )‘ و ذلك لكون الجماعة قد عودتنا دائما انه ما من يومٍ يمر إلا وتكون قد أصدرت أكثر من بيان توضح فيه موقفها من أبسط الأمور التي تحدث على الساحة المصرية و العربية و الإسلامية‘ غير ان معانات أهل السنة في إيران هي الموضوع الوحيد الذي لا تجد له ذكر في بيانات الإخوان رغم ان النظام الإيراني الذي يدعى الإسلامية يمارس أبشع أنواع الظلم و التميز الطائفي والعنصري ضد علماء و دعاة و مثقفي أهل السنة ‘إضافة الى قيامه بإغلاق وهدم العشرات من المساجد والمدارس الدينية ودور حفظ القرآن الكريم التابعة لأهل السنة.وهنا سوف نذكر بعضا من هذه الجرائم حتى يتبين للقارئ الكريم حجم المأساة التي يعاني منها أهل السنة في إيران وحجم جريمة من يتحالف مع هذا نظام من الجماعات والحركات التي تزعم أنها جماعات إسلامية . يتكلم حكام إيران باستمرار عن موضوع التقارب بين المذاهب في حين ان السنة يعانون من سياسة التمييز والاضطهاد الطائفي والقومي‘ ففي الوقت الذي يتمتع الشيعة في اغلب الدول الإسلامية بنشر عقائدهم و ممارسة طقوسهم و تأسيس منظماتهم واتحاداتهم ‘ نجد ان ليس لأهل السنة في إيران شيء من هذه المزايا والحقوق . يمنع النظام الإيراني أئمة و علماء أهل السنة من إلقاء الدروس العقائدية والفقهية و الخطب في المدارس و الجامعات وإذا حدث وسمح لأحدهم فلا يكون ذلك إلا بتصريح من "وزارة الإرشاد الإسلامي" و تحت مراقبة وزارة الأمن و الاستخبارات و يجب أن لا يخرج الإمام عن الحدود المقرر له و إذا خرج فيتهمونه بالوهابيّة! أو ما شابه ذلك، بينما نجد ان لملالي النظام و دعاته الحرية المطلقة في بيان مذهبهم الذي يصل حد التعدي على عقيدة أهل السنة و سب الصحابة الكرام . هذا بالإضافة الى ان جميع وسائل الإعلام كالإذاعة و التلفزيون و الكتب و الجرائد و المجلات مسخرة لملالي النظام ليستخدمونها كما يشاءون في حين ليس لأهل السنة سهم في تلك الوسائل.وفيما تقوم الملحقيات والمراكز الثقافية الإيرانية في الدول العربية والإسلامية بنشر وتوزيع مختلف الكتب العقائدية الشيعية والكتب السياسية بكامل حريتها‘ نجد ان نظام طهران يمنع دخول و بيع و شراء و نشر الكتب العقائدية والفقهية لأهل السنة ولا يسمح بدخول أي كتاب أو نشرة أو مجلة إسلامية من الدول العربية و الإسلامية إلا ما ندر ولا يتم ذلك إلا بموافقة " وزارة الإرشاد الإسلامي".ان أهل السنة في إيران محرومون من بناء المساجد و المراكز و المدارس في المناطق ذات الأكثرية الشيعة كل ذلك تحت ذريعة الحفاظ على وحدة المسلمين " السنة و الشيعة" و تجنب التفرقة بينهم في حين للشيعة مساجد و حسينيات و مراكز في المناطق ذات الأكثرية السنية. و يجب أن نشير الى أن هناك مدن كبيرة لا يوجد فيها أي مسجد لأهل السنة كمدن طهران ‘أصفهان، يزد، شيراز، ساوة، كرمان و الأحواز و غيرها . يضاف الى ذلك ان المجلس الأعلى للثورة الثقافية الذي يترأسه رئيس البلاد محمود احمدي نجاد قد قرر مؤخرا إلزام المدارس الدينية السنية تدريس العقائد والفقه الشيعي و ان يقوم رجال دين شيعة بإعطاء تلك الدروس للطلبة السنة.هذا الى جانب إغلاق وهدم عشرات المساجد و المدارس الدينية لأهل السنة ومنها على سبيل المثال: هدم مسجد جامع شيخ فيض في مدينة مشهد بمحافظة خراسان في 18/7/1994م و تحويله الى حديقة للأطفال.هدم مدرسة و مسجد نور الإسلام في مدينة جوانرود في كردستان، مسجد و مدرسة شيخ قادر بخش البلوشي في محافظة بلوشستان، مسجد لأهل السنة في هشت ثر في محافظة جيلان، مسجد حاج أحمد بيك في مدينة سنندج مركز محافظة كردستان، مسجد في كنارك في ميناء شاهبهار في بلوشستان، ، مسجد الإمام الشافعي في محافظة كرمانشاه ، مسجد آقا حبيب الله في مدينة سنندج بكردستان، مسجد الحسنين في شيراز، مسجد و مدرسة خواجة عطا في مدينة بندر عباس بمحافظة هرمزكان، مسجد النبي في مدينة باوة في كردستان، إغلاق المدرسة المحمدية في مدينة زابل بإقليم بلوشستان في أكتوبر 2007م ‘ مدرسة خليل الله في مدينة سنندج ‘هدم مسجد النبي في مدينة بجنورد في خراسان في ليلة الثلاثاء 19 من شوال 1428هـ ‘هدم مدرسة الإمام أبو حنيفة الديني في مدينة زابل بإقليم بلوشستان في 26 آب 2008م‘ إغلاق مسجد "محمد رسول الله في محافظة " كلستان " صباح يوم الاثنين 21 من جمادی الأول 1429هـ . إغلاق مدرسة للبنات ودارًا لتحفيظ القرآن الكريم بجامع النبي في مدينة مشهد. إغلاق مدرسة دار الفرقان الدينية في مدينة إيرانشهر في إقليم بلوشستان . إغلاق مسجد الإمام الشافعي في مدينة عبادان في إقليم الأحواز‘ وأخيرا هدم مدرسة الإمام عبد القادر الجيلاني في مدينة" أسالم " من مدن منطقة طالش أواخر الشهر الماضي . أما بشأن ‘إعدام ‘قتل ‘اختطاف و اغتيال العشرات من العلماء و الدعاة البارزين و المئات بل الآلاف من المثقفين و طلبة العلم و الشباب الملتزمين من أهل السنة فحدث ولا حرج ‘ ومن هؤلاء الضحايا على سبيل المثال يمكن ذكر: الشيخ العلامة ناصر سبحانى ، الشيخ عبدالوهاب صديقي ، الشيخ العلامة أحمد مفتى زادة، الشيخ الدكتور علي مظفريان، الشيخ عبدالحق، الشيخ الدكتور أحمد ميرين سياد البلوشي، الشيخ محي الدين الخراساني، المهندس فاروق فرصاد، الشيخ العلامة و القارئ الكبير محمد ربيعي، الأستاذ إبراهيم صفي زادة، الشيخ نظر محمد البلوشي، الشيخ دوست محمد البلوشي، الشيخ محمد ضيائي، الشيخ عبدالملك ملازادة، الشيخ عبدالناصر جمشيد زهي، الشيخ القاضي بهمن شكوري‘الشيخ محمد عمر سربازي‘ كبير العلماء في بلوشستان‘ الشيخ عبد القدوس ملازهي‘الشيخ محمد يوسف سهرابي ‘وأخيرا وليس آخرا اغتيال الشيخ علي الدهواري في يوم الاثنين 11/ ذوالقعدة/ 1429، وعلماء آخرون كثر . هذا بالإضافة الى اعتقال و سجن عدد كبير جداَ من الشيوخ و العلماء البارزين و طلبة العلم والذين مازال العشرات منهم في السجون المظلمة ‘ومن هؤلاء العلماء يمكن ذكر كل من :‘ الشيخ عبد العالي خير شاهي‘ من علماء السنة في محافظة خراسان‘ الشيخ عبد الحميد الدوسري ‘إمام أهل السنة في الأحواز‘ الشيخ على الشيخ سيف الله الحسيني ‘ الشيخ حسين الحسيني - من علماء أهل السنة في محافظة كرمنشاه ‘الشيخ حسن زارعي ‘ الشيخ "أيوب الکنجي - من علما محافظة كردستان ‘الشيخ احمد ناروئي‘ ثاني ابرز علماء أهل السنة في بلوشستان‘الشیخ محمد يوسف ‘من مدرسة دار العلوم الإسلامية في بلوشستان‘ وهناك العشرات غيرهم من العلماء والمشايخ .فهذا غيض من فيض ما ارتكبه النظام الإيراني من جرائم بحق مساجد وعلماء أهل السنة بمختلف قومياتهم ‘ الكردية ‘ العربية ‘ البلوشية ‘ التركمانية و الفارسية ‘ وهي لا تقل عن جرائم الصهاينة بحق المقدسات الإسلامية في فلسطين ‘ ولا ندري ما الفرق من وجهة نظر الجماعات المدافعة عن نظام طهران ‘بين من يهدم مسجدا للمسلمين السنة في فلسطين وبين آخر يهدم مسجدا للسنة في إيران ؟.فبعد هذا نسأل جماعة الإخوان ليبينوا لنا ماهو الموقف الشرعي من هكذا نظام يقدم على هدم بيوت الله ويسجن ويعدم علماء المسلمين ؟ وما حكم من يتحالف معه ؟.فقد جاء في القرآن الكريم :" ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} (المائدة:44 {‘ وقال تعالى ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون} (المائدة:45 ‘ وقال تعالى )ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون} (المائدة:46. {و المشهور من الحديث يقول "الساكت عن الحق شيطان اخرس" فأفتونا يرحمكم الله.

كاتب احوازي‏28‏/11‏/2008م

الأحد، 30 نوفمبر، 2008

الى حركة جندالله وأميرها .... ألف تحية و سلاما



الى حركة جندالله وأميرها .... ألف تحية و سلاما

لكل امة من الأمم رموز وقادة ومفكرين و علماء ومضحين أبطال تفخر بهم . و امتنا الإسلامية هي أيضا لديها مالا يحصى من الرموز والقادة المجاهدين الذين ضحوا في سبيل نصرة الدين الإسلامي الحنيف و تطبيق و إعلاء كلمة الحق وتطبيق المفاهيم والقيم الأخلاقية الإنسانية التي جاءت لخدمة البشرية ودفع الظلم و الاذي عن بني البشر. فهؤلاء الرجال إذا ما قرأنا سيرهم الذاتية نجد ان من ابرز سماتهم ‘ الأيمان بمبادئهم إلى جانب الشجاعة والتضحية التي ميزتهم عن غيرهم من الرجال الآخرون‘ وهذه الصفات هي التي خلدتهم في التاريخ وجعلتهم منارات للأجيال التي أعقبتهم .
لقد عشنا ونحن نتمنى لو إننا شاهدنا عظماءنا الأبطال من أمثال علي بن أبي طالب وعمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وصلاح الدين الأيوبي والظاهر بيبرس والعشرات غيرهم من العظماء الذين بنوى مجد هذه الأمة وعزتها ‘إلا ان التاريخ الذي سجل لنا بالأمس مواقف و بطولات أولئك الرموز الذين نفخر بهم اليوم هو ذات التاريخ الذي يسجل مواقف أبطال اليوم هؤلاء الرجال الذين اثبتوا للعالم ان هذه الأمة عصية على الخنوع والتسليم مهما واجهت من ظلم و عدوان.
كانت لنا حروب الفتح ضد الفرس والروم والصليبيين ‘و كانت لنا ثورات ضد المحتلين الفرنسيين والايطاليين والانجليز‘ واليوم لنا على الصعيد العربي والإسلامي مقاومون أبطال يجاهدون ضد الاحتلال الصهيوني والأمريكي وغيرهم ‘وعلى الساحة الإيرانية لنا في الأحواز وبلوشستان وكردستان‘رجال ميامين يكافحون ظلم وجبروت نظام ملالي طهران الطائفي العنصري ويضحون بأنفسهم من اجل سعادة أبناء جلدتهم ‘ومن هؤلاء المجاهدين الذين نفخر بهم ونعتز بنضالهم وكفاحهم التحرري‘هم أبطال المقاومة الشعبية ( جندالله ) الذين يقاتلون نظام ولاية السفيه بأيمان وعزيمة صلبة وبقيادة رجال لا تأخذهم بالله لومت لائم و هم مؤمنون بما كتب الله لهم من أمثال الأمير المجاهد البطل الأخ " عبد المالك البلوشي " ‘ هؤلاء الرجال الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء من اجل إعلاء كلمة الحق وتحرير شعبهم من الظلم والقهر الذي يمارسه نظام الطغيان الصفوي في طهران .
لقد أثبتت حركة " جندالله " خلال السنوات الماضية أنها مثال الحركة المجاهدة الصادقة المتشبعة بروح الإيمان الإسلامي والوطني وقد استحق أميرها المجاهد الأخ عبدالمالك ان يكون قائدا حقيقيا لحركة المقاومة الشعبية بعد أن أصبحت له في كل يوم جولة وفي كل بقعة من ارض بلوشستان العزيزة صولة مع قطعان الباسيج و مليشيات الحرس و سائر قوات وعناصر نظام ملالي الظلم والتخلف في طهران .
فإليك يا عبد الملك يا أمير الكفاح والنضالي في بلوشستان والى إخوتك المجاهدون في حركة المقاومة الشعبية ( جندالله )‘ يا من تقفون اليوم بقاماتكم الشامخة تدافعون عن جميع المظلومين في إيران ‘ أليكم منا ومن أبناء الأحواز ألف تحية وسلاما .
صباح الموسوي

الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

إصلاحيوا إيران من التشدد الديني إلى التطرف العنصري!

شكل ظهور ما سمي بالتيار الإصلاحي بقياده الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي في تسعينيات القرن المنصرم حدث جديد في الساحة الإيرانية مما دفع بالعديد من مكونات المجتمع الإيراني للتفاعل مع هذا الحدث... الأمر الذي ساهم في وصول خاتمي إلى رئاسة الجمهورية بنسبة أصوات عالية جدا بلغت اثنين و عشرين مليون صوت من أصل أصوات ثلاثين مليون ناخب حسب الأرقام الرسمية التي أعلنتها السلطات الحكومية آنذاك. وهذا ما جعل بعض المراقبين يطلق على خاتمي وصف خميني إيران الثاني من حيث القاعدة الشعبية وهو ما حفز العديد من الأطراف الإقليمية والدولية بالانفتاح على النظام الإيراني ظنا منها أن خاتمي سوف يحدث نقلة نوعية في السياسة الإيرانية الداخلية والخارجية اعتمادا على تلك الشعبية التي حضي بها. وما عزز ذلك الاعتقاد الجولات العربية التي قام بها خاتمي في مطلع رئاسته الأولى والتي شملت سوريا والمملكة العربية السعودية ودولة قطر ولبنان و غيرها من البلدان المجاورة الأخرى في آسيا الوسطى والقوقاز بالإضافة إلى مشاركته في احتفالية الألفية الثانية التي أقيمت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك حيث التقى على هامش تلك الاحتفالية بالعديد من قادة دول العالم واسمعهم كلاما منمقا لم يعهدوا سماعه من مسؤول إيراني قبله. غير أن هذا التفاؤل الداخلي والدولي تحول شيئا فشيئا إلى تشاؤم وقد تبددت أحلام وضاعت آمال الذين كانوا يعتقدون أن خاتمي وتياره (الإصلاحي) سيقلب الصورة في إيران على طريقة غرباشوف الاتحاد السوفيتي و ذلك بعد أن تبين لهم، ومنهم الشعوب والقوميات الإيرانية تحديدا، أن خاتمي الداعي إلى الخروج من التزمت والتشدد الديني بات سائرا نحو التعصب العنصري. وذلك اعتمادا على جملة من التصريحات والقرارات التي أطلقها خلال فترتي رئاسته الأولى والثانية. بالإضافة إلى تنصله من جميع الوعود التي كان قد قطعها على نفسها ومنها ذلك الوعد المتعلق بتطبيق المواد الدستورية المعطلة، المواد 15 و 19 و 48 اللاتي تنص على أن يتمتع أفراد "الشعب" الإيراني من أي قومية أو عشيرة كانوا، بالمساواة في الحقوق، ولا يعتبر اللون والعنصر أو اللغة و ما شابه ذلك سببا للامتياز. كما لا يجوز التمييز بين مختلف المحافظات والمناطق في مجال استغلال المصادر الطبيعية للثروة والموارد الوطنية العامة وتنظيم وتقسيم النشاط الاقتصادي في مختلف المحافظات ومناطق البلاد، بحيث يوظف في كل منطقة رأس المال والإمكانات الضرورية في حدود حاجاتها واستعدادها للنمو. ولكن على الرغم من أن هذه المواد تشكل حجة على معارضي خاتمي فيما لو أرد تطبيقها كونها مواد دستورية، غير انه لم يعمل على تطبيقها طوال مدت رئاسته التي دامت الثمانية أعوام وبقيت تلك المواد الدستورية معطلة إلى يومنا هذا. وكان خاتمي قد ابتدئ تصريحاته التي وصفت بالعنصرية وشكلت وقتها مفاجئة للدول الخليجية، ابتدأها من ميناء بدر عباس عند مضيق هرمز في أوائل شباط 2000 والتي قال فيها: أن الخليج فارسي كان وسيبقى إلى الأبد، وان هذه الصفة حقـيقة تاريخية. وقد الحق خاتمي تصريحه هذا بتصريح مشابه آخر لدى استقباله الرئيس الآذربيجاني السابق حيدر علييف في طهران وذلك عندما أطلق تسميت، بحر مازندران، على بحر قزوين فرد عليه الرئيس الآذري بتهكم قائلا، إنها تسمية جديدة لم نسمع بها من قبل وهي مخالفة للتاريخ،.في ندوة عقدة في صبيحة يوم الـ 17 من حزيران 2004م تحت عنوان " الفكر الجماعي الفارسي" ألقى الرئيس الإيراني محمد خاتمي كلمة اتسمت بالعنصرية الشديدة كما هي عادته في كلماته التي تتعلق بالشأن القومي الفارسي والتي سبق له إلقاء العديد منها. وفي هذه الندوة تحدث خاتمي قائلا : إن اللغة و الأدبيات الفارسية ركيزة الهوية الإيرانية و يجب أن نروج بعمق واهتمام لهذه الهوية . و أضاف إذا كانت اللغة والآداب هي الحارس لهويتنا فيجب علينا أيضا أن نكون الحراس عليها. " أن هوية أي أمة أو شعب تتجلى في لغتها و آدابها" وأن اللغة و الآداب في المجتمعات هي منشأ ومظهر التحول , وعادة قبل أن يظهر أي تحول على المجتمع تبان علائمه في لغته و آدابه كون هذا التحول يخلق تخلخل في اللغة و الآداب. و أضاف خاتمي: إذا أضعنا لغتنا و أدبنا فقط أضعنا هويتنا. و أي أمة بلا هوية لا تستطيع فعل أي شيء . ثم تطرق خاتمي إلى الشاعر العنصري الشهير " الفردوسي" معتبرا أيها محيي هوية الأمة الإيرانية قائلا : أن الحكيم أبو القاسم الفردوسي ممثلا للحكمة والفكر الإسلامي و على الأخص الشيعي منه. وأضاف , أن الصفات والفضائل التي وضعها الفردوسي لشخصية " رستم " في الشاهنامه هي ذات الصفات والفضائل التي أكد عليها الإسلام, حيث أراد الفردوسي في الواقع أن يقول أنكم انتم أيها الإيرانيون قوم لكم سابقة وهذه السابقة وهذه المكانة هي التي كانت السبب في قبولكم للإسلام والرسالة الإسلامية . وقد زاد خاتمي بالقول. أن الأمة الإيرانية كان لها قابلية على تقبل ونشر الإسلام اكثر من الأمم الأخرى التي دخلت الإسلام. وان ترويج ونشر الثقافة الإسلامية في معظمه ناتج من سعي المفكرين الإيرانيين وقد تجلت هذه السابقة جيدا في اللغة و الأدب الفارسي , .علما أن مفتي مدينة طوس آنذاك رفض دفن الفردوسي في مقابر المسلمين كون الأخير كان يتفاخر بمجوسيته و قد تم دفنه في بستان له في قرية خارج المدينة.كانت هذه التصريحات البداية التي كشفت الصورة الحقيقية لقائد التيار (الإصلاحي) وداعية حوار الحضارات الرئيس محمد خاتمي الذي اصبح يستغل المناسبات والأماكن الهامة ليعزف منها على وتر تعصبه القومي ليبين تخلصه من التشدد الديني الذي ظهر به نظام الجمهورية الإيرانية قبل مجيئه إلى سدة الرئاسة . و كان خاتمي قد أطلق من نيويورك في عام 2000م لدى اجتماعه بالجالية الإيرانية كلمته الشهيرة التي قال فيها "نفخر نحن الإيرانيون بأننا قبلنا الإسلام ورفضنا العربية" متناسيا أن عرب الأحواز كانوا قد صوتوا له ضد منافسه علي شمخاني الذي يقال انه من أصول عربية. إلى جانب هذه التصريحات هناك العديد من التصريحات والقرارات المحملة بروح التعصب العنصري التي أطلقها خاتمي خلال فترة رئاسته وهو ما أعطى الفرصة للتيار القومي الفارسي المتعصب للانتعاش والعودة إلى مراكز القرار في حكومة الإصلاحيين والعمل بقوة دون تخفي أو مؤاربة مثل ما كان يعمل في العهود التي سبقت رئاسة خاتمي. ولعل الوثائق السرية التي كشفت عن الخطط التي وضعتها حكومة "الإصلاحيين" بشأن تهجير أبناء عدد من الشعوب والقوميات غير الفارسية من مناطقهم وسلب أراضيهم و إسكان مستوطنين فرس محلهم خير دليل على أن السيد خاتمي وتياره الموسوم ( بالإصلاحي ) كانا يسعيان إلى الانتقال من سياسة التشدد الديني إلى التعصب القومي. و أن هذه السياسة لم تفارقهم على الرغم من فقدانهم للسلطة. ولعل ما نشرته بعض الصحف الموالية لهم مؤخرا من صور كاريكاتورية مسيئة للغة وملابس كل من القومية الاذارية و اللرية تؤكد ذلك. كما أن اعترضهم الشديد على خطوة حكومة احمدي نجاد الأخيرة بشأن جعل العطلة الرسمية لعيد الفطر الماضي من يوم واحد لمدة ثلاثة أيام، وهي المرة الأولى في تاريخ الجمهورية الإيرانية حيث كانت العطلة لعيدي الفطر والأضحى يوما واحد فقط غير أن هذه المرة وحسب ما أوضحه الناطق باسم الحكومة الإيرانية" السيد الهام " جاءت العطلة لمدة ثلاثة أيام لكون الحكومة لم تكن تعلم ما إذا ما كان العيد سوف يصادف يوم الثلاثاء أو الأربعاء ولهذا جعلتها ثلاثة أيام لكون العيد قد تزامن مع عطلة نهاية الأسبوع. ولكن رغم ذلك فقد شأن تيار خاتمي حملة ضد حكومة الرئيس احمدي نجاد متهما إياها بتعطيل العمل وتحميل الدولة خسائر مالية كبيرة جراء هذه العطلة الطويلة والمفاجئة. ومن الملفت للنظر أن من ابرز منتقدي هذه العطلة هو نائب الرئيس الإيراني السابق السيد محمد علي ابطحي صاحب " وثيقة ابطحي " المشهورة و الداعية إلى تهجير عرب الأحواز من مناطقهم و إسكان الفرس محلهم تلك الوثيقة التي تم الكشف عنها في أواخر عهد خاتمي وأدت إلى تفجر انتفاضة شعبية في الأحواز عرفت بانتفاضة نيسان . فقد كتب السيد ابطحي معترضا على عطلة عيد الفطر قائلا:‘ " إن الإعلان المفاجئ لهذه العطلة يأتي للتقليل من أهمية عطلة عيد النوروز، حيث وصفت بعض المواقع المقربة من الحكومة هذه العطلة بأنها خطوة إسلامية لمحاربة ظاهرة الخرافات. فإذا كان الأمر كذلك فهذا يعني وضع الشعائر الدينية في مواجهة التقاليد الوطنية والقومية وهذه من اخطر الأمور، ولكن سوف يفشل من يسعى إلى ذلك و إذا كانت أهمية وعظمة تاريخ إيران والإيرانيين تكمن في فتح ذراعيهم للإسلام، فان الإيرانيون لم يتخلوا عن عاداتهم و تقاليدهم القومية ولم يبدلوا لغتهم الفارسية باللغة العربية و بقوا فخورين بإيرانيتهم. و إن سر بقاء شعار الهوية الإيرانية يكمن في النوروز. إن ما نخشاه هو أن يذهب هؤلاء فعلا إلى حرب التقاليد القومية بالشعائر الدينية ليجروا البلاد إلى فقدان الهوية القومية والدينية معا"‘. السيد ابطحي الذي يرتدي لباس رجل الدين المثقف قد كشف في هذا الموقف حقيقة طالما حاول الكثير من قادة ما يسمى بالتيار الإصلاحي وأتباع محمد خاتمي وغيرهم من المسؤولين الإيرانيين إخفاءها.ولكن السؤال الذي يوجه إلى هؤلاء الإصلاحيون، ترى هل التخلي عن ثقافة التشدد الديني يتطلب الانتقال إلى التعصب القومي؟.
صباح الموسوي‏كاتب احوازي

قال زعیم لحرکه المقاومه الشعبیه الایرانیه امیرعبدالمالک البلوشی

لسنا إرهابيين ولا مهربين و نعمل على تحقيق حقوق الملايين من البلوش و أهل السنة في ايرانهناك تضارب واضح في تصريحات المسئولين الإيرانيين فتارة ينسبوننا إلى حركة طالبان الإسلامية وتارة إلى تنظيم القاعدة وتارة يصفوننا بالمهربين وقد أكدنا في بيانات سابقة تكذيب كل هذه المزاعم ما يقولونه لا يهمنا, المهم بالنسبة لنا هو أن شعبنا والعديد من علماء أهل السنة يعرفون حقيقتنا جيدا إننا حركة مسلمة نجاهد من اجل رفع الظلم الواقع على الشعب البلوشي وعلى أهل السنة في ايران

قناة للشيخ ابو المنتصر البلوشي لنصرة اهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
قناة للشيخ ابو المنتصر البلوشي لنصرة اهل السنةمن اخوكم ابو منتصر البلوشي ( علما أن الله وفقنا منذ أكثر من شهرين لإنشاء برنامج دعوية توحيدية في تلفزيون رنكارنك-التجارية- المشهورة جدا في الجو الفارسي الايراني الموجودة في امريكا ، بالمواصفات التالية: قمر: تله استار12 التردد: 11494 سيمول ريت=17464 بولارزيشن =ورتيكال Vertical اسم مدير القناة: داور ويسه مكان البث : واشنطن وبرامجي تبث في القناة مباشرة و من خلال انترنت أيضا و هكذا تتم الاتصالات مباشرة من خلال المشاهدين من العالم كله
www.rangarangtv.com ووفقنا الله تعالى من خلال 80 جلسة الى يومنا هذا، بتلخيص عقيدة التوحيد ونقد الشيعة و النصرانية و اليهودية و الرد على الشبهات المثارة حول الاسلام عموما من قبل العلمانية والماسونية و عملائها و مناقشة بدع الشيعة أفكارهم الهدامة من خلال نقد الخطب الأسبوعية للجمعة لمشايخهم في إيران كله، و في هذه الساعات التي أديرها بنفسي بحمد الله ، وكان لها الأثر البالغ بحمد الله في نشر التوحيد و مكافحة الخرافات و الغلو و التطرف من قبل أهل البدع، حيث اهتدى بعض أهل البدع وصرحوا بذلك في البرنامج ، وبشكل أفضل بكثير مما وفقنا الله تعالى بالعربية في قناة المستقلة قبل سنوات، ) إلى كل من يهمه الأمر من الاخوة الدعاة و أهل الخير و من يهتم بشئون الدعوة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: ألفت نظركم الكريم ان هناك قناة فضائية تسمى Your Tv "يور تي وي" باللغة الفارسية وقد خصصت منذ اكثر من سنة كل وقتها لمحاربة الإسلام و القرآن و الرسول الأكرم صلى الله عليه و سلم خاصة وبقية الأديان التوحيدية عامة، لكنها تركز على تحريف القرآن و شتم الرسول و الإسلام ليلا ونهارا، وجميع برامجها التي يديرها شخص واحد-أو اثنان- تعمد إلى أقذر الشتائم لله تعالى ورسوله الأكرم وللتشنيع والطعن الجارح والكاذب بالإسلام والاستهزاء بالمسلمين و كتابهم وشعائرهم الدينية وتاريخهم وعقائدهم، بإسم التنوير!! وفي نفس الوقت يفسرويترجم القرآن ويعمد إلى الكذب والتحريف بشتى الطرق والاستهزاء به ، حتى انه لا يسمي القرآن الكريم بإسمه الحقيقي انما يسميه استهزاء و ت****ا ب"تازي نامه" أي رسالة العرب، وتبين لنا إن ورائه بعض الصهاينة و البهائية المتصلة-بدورها- ببعض جهات ومافيات سياسية مشبوهة أخرى، هذا ما جعل كثيرا من المستمعين - سنة و شيعة و حتى بعض غير المسلمين- يتضايقون جدا من شتائم الرجل وسوء أدبه و أكاذيبه و تحريفاته، فضلا عن عدم إعطائه الفرصة لمخالفيه في الرد على أكاذيبه وافتراءاته، وهذا في ذاته يخالف قانون الإعلام في هذه البلاد لكن بسبب احتقان الجو الإيراني والفارسي وتشبعه بالكره للدين من جراء ظلم النظام الطائفي و الخرافي فيها فإن أراجيف هذه القناة تلقى قبولا عند الفرق المخالفة للإسلام وعند بعض السذج من مخالفي النظام من الذين يصدقون هذا المفتري، كما نعلمكم أن هناك أكثر من 25 قناة تجارية تبث باللغة الفارسية من امريكا و معظمها موجهة ضد الإسلام-مع الأسف- ، و أغرب من هذا أن جميع الطوائف و الفرق والأديان مثل البهائية و اليهود و النصارى-سيما الشيعة المتنصرين- و المجوس والعلمانية الملحدة و غير الملحدة و الصوفية الغالية والشيعة –لها قناة خاصة فضلا عن البرامج في غيرها – والشيوعية و..لها برامجها في هذه القنوات التجارية، والصوت الوحيد الغائب في جميع هذه القنوات هو صوت أهل السنة و التوحيد وسبب ذلك مادي بحت، ولهذا نرجو من جنابكم أن تسدوا هذه الثغرة الهامة جدا كي نقدر شراء ساعات يومية أوأسبوعية –باللغة الفارسية- لشرح الاسلام العظيم من خلال تفسيرالقرآن و شرح العقيدة الفطرية والبسيطة من كتاب التوحيد-مثلا- و سيرة الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بعيدا عن التشنجات السياسية، لتروا بعد ذلك العجب العجاب ان شاءالله كما أثبتت التجارب الشبيهة المختصرة من قبل، لأن قوة الحق في ذاته و برهانه و حجته، ولهذا سمى الله نفسه الحق و كتابه بسلطان مبين، ونعلمكم أنه لم يحدث لنا-فيما نظن- مناخ مناسب لنشرالدعوة بالفارسية- منذ خمسة قرون التي تشيعت فيها ايران مثل الآن وذلك بسبب فشل النظام الحاكم في الميدان الديني و السياسي والثقافي في داخل البلد ، وبسببه خرج الألوف من ابناء الطائفة من الدين و اتجهوا الى النصرانية و المجوسية أو الخروج من الدين كليا-و هو الأكثر- ويدعون الناس في هذه القنوات اليها، كما أن الجو الإيراني والفارسي الآن بحاجة ماسة جدا الى لغة صريحة و حكيمة بنفس الوقت بعيدة –مرة أخرى- عن التشنجات السياسية التي يمثلها النظام، واذا سد هذه الثغرة المهمة كنتم قد أفدتم سكان ايران و افغانستان و طاجيكستان و وكل من يفهم هذه اللغة في العالم سيما في اروبا و امريكا حيث هناك حدود ستة ملايين ايراني فضلا عن الأفغان، "ومن يشفع شفاعة حسنة فله أجرها و أجر من عمل بها إلى يوم القيامة" علما أن الله وفقنا منذ أكثر من شهرين لإنشاء برنامج دعوية توحيدية في تلفزيون رنكارنك-التجارية- المشهورة جدا في الجو الفارسي الايراني الموجودة في امريكا ، و تبث في القناة مباشرة و من خلال انترنت أيضا و هكذا تتم الاتصالات مباشرة من خلال المشاهدين من العالم كلهwww.rangarangtv.com لكن هذه البرامج تجارية و يجب ان نشتريها كي نستمر في الدعوة و كل جلسة (ساعة) بخمسائة دولار، علما ان صاحب القناة كلما اشترينا جلسة يضيفنا من عنده جلسات اضافية، فالرجاء من اهل الخير ان يشاركو معنا في هذا المهم و الخير العظيم لنشر الدعوة والتوحيد وانقاذ الناس من البدع والشر و الكفر، ونرجو من الله تعالى أن يبارك في جهودكم الطيبة لنشر العدل و الإنصاف و الحق و التوحيد والسنة و جعل ذلك في ميزان حسناتكم، وكل من يرغب ان يتبرع للبرنامج ارجو الاتصال برقمي الخاص المبينة في تحت د. عبدالرحيم أبومنتصرملازاده البلوشي لندن –المملكة المتحدة هاتف: 00442089929500 و نقال 0044793642*** اميل: info@isl.org.uk الموقع: www.isl.org.uk

البلوش من العرب

يقول المؤلف عبد الحكيم البلوشي: قال ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان(عند بيان القفس) بأن البلوش، غالب عليهم النحافة والسمرة و تمام الخلق يزعمون أنهم عرب، و هذا قول ياقوت الحموي، فانني لما نظرت في الكتب و بحثت عن أصل البلوش فوجدت بعض الدلائل في الكتب على ان البلوش من العرب سأذكرها الآن انشاء اللهالدليل الأول: كما صرح ياقوت الحموي في (معجم البلدان) و سلمة بن مسلم العوتبي في (موضح الأنساب) بأن البلوش من أبناء سليمة بن مالك ين فهم الأزديو مما لا شك فيه أن سليمة بن مالك كان رجلا عربيا من بني قحطان خرج من جزيرة العرب الى كرمان فأقام هناك على جبال القفس و انسل في تلك الديار و استعجم لسان أبنائهالدليل الثاني: ان البلوش يسكنون في بلاد فارس و الهند و لكن مع ذلك تختلف عاداتهم عن عادات الفرس و الهنود، فانني لما نظرت في كتاب الشهرستاني(الملل و النحل) رأيت أهل ايران و خراسان على دين المجوس أي عباد النار، فينقسم دين المجوس الى كيومرثية و الزروانية و الزردشتية و المانوية والمزدكية و غيرها، وطالعت عادات البلوش و سننهم فما وجدت عندهم شيئاً من هذه الملل والمذاهب فعلمت عندئذ أن البلوش ليسوا من أصل فارسي أو خراساني أو هندي و لو كان أصلهم من ايران أو خراسان أو الهند لابد ان يكون عندهم شئ من هذه الملل و المذاهب، و لكن الأمر ليس كذلك، ثم لما طالعت كتاب (بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب) للشيخ محمود شكري الآلوسي، ظننت لو سماه المصنف في معرفة أحوال البلوش بدلا من أحوال العرب لكان صحيحاً لموافقته بأحوال البلوش أكثر من تسعين في المائة فلهذا أحببت أن أقارن بعض عادات البلوش مع عادات العرب حتى لا يخفى على أحد أن عادات البلوش لا تختلف عن عادات العرب الا قليلاً
البلوشی نت

تخريب "مدرسة الإمام عبد القادر" الدينية في طالش

إن مدرسة الإمام عبد القادرالجيلاني في مدينة" اسالم " من مدن منطقة طالش إحدى مناطق أهل السنة الحدودية ،بدأت نشاطاتها العلمية والدينية سنة 1396بمساعي وجهود كبار علماء المنطقة آنذاك كالشيخ شير محمد آفندي والشيخ حاج رئوف آفندي ومسلم آفندي .واستمرت دراسة العلوم الشرعية فيها نحو خمسة عشر سنة في عمارة المسجد والغرف المتواضعة بجنبها .ثم نقلت المدرسة بسبب وجود المزيد من الإمكانيات إلى مسجد فاروق الأعظم الجديد ،.وتولى إدارة شئونها الشيخ برهان آفندي إمام الجمعة في مسجد الفاروق الأعظم .ثم تبرع بعض أهل الخير من سكان المدينة قطعة أرض وقفا باسم المدرسة ، حيث بنيت العمارة الجديدة للمدرسة في الأرض الجديدة الموقوفة بعد جمع الإعانات الشعبية ومساعداتهم وأخذ ترخيص البناء والإنشاء من البلدية وسائر المؤسسات ، وواصلت فيها نشاطاتها الماضية إلى أن واجهت أصحابها ضغوطا ومخالفات من جانب مسئولي المنطقة وقالوا مرة أن المدرسة لا تحمل الترخيص للنشاط التعليمي ولما رأوا المقاومة من قبل أساتذتها جاؤوا بعد شهور بعذر جديد وهو أن عمارة المدرسة غيرمضادة للهزات الأرضية و الزلازل ويمكن أن تسقط على الطلاب والأساتذة بأول زلزلة .وزادوا في الضغوط على مدرسيها إلى أن تمكنوا من تخريبها ليلة الخامس من شهر آبان الماضية . هذا وأن معظم المباني والعمارات في أغلب مدن إيران غير محمية من الزلازل والبلايا الطبيعية وقد بنيت مجموعة كبيرة منه من غير الترخيصات الحكومية . ولم نشاهد أن تخرب هذه العمارات في مدينة بهذه الأعذار إلا المساجد والمدارس الدينية لأهل السنة والجماعة !!!